الرسائل الخاصة

الجمعة، 18 مارس، 2011

الجزء الثاني من رحلة جنوب افريقيا وكينيا 2005


الجزء الثاني
نكمل مابدأنا من رحلة كينيا الجزء الثاني والاخير ويتبعة الجزء الثالث لجنوب افريقيا والجزء الرابع والاخير للرحلة كاملة .
وحيث كنا بالجزء الأول من الرحلة وانتهينا من مومباسا ووصلنا لنيروبي مساء الجمعة 22\6\2005م وقد نال منا التعب وأنهكنا المشوار وحيث ان المخطط ليوم غد رحلة إلى ناكورو المحمية وبحيرة نيفاشا .

الخميس 23\6\2005 المسير الى ناكورو

اليوم لنا لقاء مع السفاري الممتع سفاري بارك ، وهي رحلات البرية للمحميات الطبيعية حيث نتجول بين الغابات والسهول بحثا عن الحيوانات البرية والمتوحشة ، وقد كان بانتظارنا سائق الباص الالمعد خصيصا لرحلات من هذا النوع وهي باص تيوتا صغير يسع سبع ركاب فقط ومجهز بفتحة كبيرة للرؤية من داخل الباص وهو رباعي الدفع ، ومجهز براديو للاتصال وعدة للطواريء.



وانطلقنا إلى منطقة (ناكورو) محمية طبيعية شمال نيروبي على بعد ساعتين بالسيارة وهنا الصورة للطريق الجميل وأشجار الطلح الباسقة والضخمة ، والتي تروى من مياه الأمطار المستمرة




وبالطريق مررنا على عدة قرى ومناطق جميلة من غابات الصنوبر والتي من الممكن انها جلبت من اوربا ايام الاستعمار الانكليزي لكينيا والتي هي مصدر ممتاز للخشب حيث الطول والاستقامة والكثافة وهو غير موجود بالاشجار المحلية والتي غالبها من شجر الطلح والسلم والاكاسيا بانواعها.


ومررنا ببحيرة نيفاشا الجميلة والكبيرة والتي اكتست بالخضرة وانواع الطيور البيضاء الفلامنجو ومالك الحزين والبجع الضخم وانواع اخرى صغيرة الحجم كالغرنوق وطيور الماء .
ومن المناظر وجود القرويون وهم يبيعون البرتقال على جانب الطريق وفواكة اخرى موسمية



ووصلنا الى محمية ناكورو وهي عبارة عن بحيرة ناكورو وغابات حولها وبعض المرتفعات وعلى مساح كبيرة .
والدخول اليها لكل شخص 30 دولار والسيارة بـ800 شلن
ارفق لكم مخطط المحمية وقد درنا بالسيارة حول البحيرة فقط واخذنا اربع ساعات تقريبا.
والمحمية تحتاج ليومين لمن يريد البحث عن الحيوانات ورؤيتها على طبيعتها في الفجر وفي الظهر وعند الغروب وفي الليل ايضا .
والصورة ادناه للمحمية ويوجد لها خمس بوابات من جميع الاطراف والبحيرة التي في وسط المحمية ومرتفعات شمالية وغابات في اطراف البحيرة الشمالية والجنوبية





ومن ضمن المشاهدات وحيد القرن ويرى خلفة المرتفعات الشمالية للمحمية والغابات التي تعلوها



وانواع كثيرة من الطيور وعلى راسها الفلامنجو والبجع ومالك الحزين والغرانيق.
وانواع اخرى من الحيوانات هنا الصورة اسفل مجموعة من السياح الامريكان والذين يمشون مجموعات منظمة وقد لبسو الملابس السفاري الخاصة وهي ذات اللون البيج وهي مكونة من الطاقية (الكاوبوي) والقميص والسديري والبنطال ذي الجيوب الكثيرة .


وهم يتمتعون بتقمص الاوربيون السفاري المستعمرين بلبسهم هذا لكي يضفي لهم جو السفاري .


والرحال في السيارة وقد فتحنا السقف لرؤية افضل


واكملنا التجوال داخل المحمية وراينا الزراف والجاموس والغزلان والقرود وحمير الوحش وكثير من الحيوانات البرية المنوعة



انت الزائررقم


وائل بن عبدالعزيز بن عبدالله الدغفق


وفي داخل المحمية يوجد منتجعين للسكن وهم على مستوى عالي من الخدمات والنظافة والليلة للغرفة بـ 80 دولار والغرف موزعة كبيوت مستقلة عن بعض ومبنية من الخشب وقد اختير المكان بعناية من حيث المرتفعات وعدم كشف كل غرفة للاخرى حيث يعطي للساكن الخصوصية والرؤية الواضحة للسفاري واليكم الصور







والمحمية بها دروب كثيرة لرؤية الحيوانات وهي على طبيعتها وهنا محاولات لرؤيةاسد الغابة والنمر والفهد ولكن لم نوفق برؤيتهم وهم لم يوفقون برؤيتنا ايضا والمحمية ليست بالصغيرة ووجود الغابات الكثيفة والبحيرة الكبيرة والمرتفعات ،قد اعطت محمية ناكورو طابع لم نجده في أي محمية اخرى من محميات كينيا وهي بحق تستاهل الزيارة


وبعد قضاء يوم في ناكوروا رجعنا الى نيروبي والمسافة 180 كيلومتر ووصلنا بعد المغرب واتجهنا الى الفندق فاقمنا صلاة المغرب والعشاء وثم نزلنا لوجبة العشاء في احد المطاعم اسفل الفندق وكان البيتزا فطلبنا بيتزا بالفطر والربيان واخرى بالخضار فقط ثم رجعنا للفندق والنوم للاستعداد لليوم التالي والخطة المتبقية.


الجمعة 24\6\2005 



ففي صباح اليوم الجديد استأجرنا سيارة تيوتا سيدان لمدة يومان بمبلغ 5500 شلن واليوم كان من ضمن الخطة زيارة السفارة وتسجيل الجوازات، وقد استقبلنا السكرتير الأول بالسفارة الاخ خالد المنزلاوي حيث كان بشوش وطيب السجايا فقد استقبلنا بحرارة ورافقنا إلى مكتبه ولم يقصر في إبداء النصح والإرشاد واعطاء المعلومات المفيدة هو ومحمد ناجي البيشي أيضا وبعد ان تقهوينا القهوة بالحليب خرجنا مودعين واتجهنا نحو المكان الثاني للزيارة داخل نيروبي وهو village market سوق القرية وهو سوق كبير وحديث (مول) به السوبر ماركت والمطاعم ومحلات لبيع أنواع من البضائع وسبب توجهنا إلى هذا المكان اليوم الجمعة بالتحديد هو وجود سوق قبيلة الماساي وهي القبيلة الأكبر في كينيا.
وهنا تبيع أنواع من البضائع اليدوية الصنع والتي صنعت من شعور وجلود الحيوانات وعظامها وأسنانها والتي تتشكل على أنواع من الأغراض التي يشتريها السيّاح وهي القلائد والشنط والعصي والأسلحة البدائية والمنحوتات المنوعة للحيوانات وغيرها من البضائع الغريبة والفريدة




وبعد قضاء وقت ممتع في سوق القرية وهو من ضمن مدينة نيروبي ، فقد أكملنا يومنا بزيارة مزرعة التماسيح والنعام والزراف غرب نيروبي والدخول بـالشلن1500 للسائح و600 للمواطن واليكم بعض مما رايناه


التمساح وهي معلومة جديدة لي لايوجد لديه لسان .
ويطعم يوم بالاسبوع ويكون اطعامة مناسبة يحضر السياح لمشاهدتها وهي ليست وقت زيارتنا للاسف ومن اراد زيارتها فليكن يوم الاحد فهو يوم الاطعام وفيه يرى مدى وحشية هذه المخلوقات وكيفية تمزيق اللحوم وهو منظر يستحق الرؤية.



النعام بنظراته وعيونة الفاتنة ، وانتبهو منه تراه يلقط اللي يقرب منه وخطير رقبتة الطويلة تسمح له الوصول الى مالاتظنون



سبحان الله قدميه العجيبتان التي تشبة اقدام الديناصور .


وبعد قضاء يوما كاملا في نواحي نيروبي وزيارة المناطق المنوعة رجعنا الى المسكن بعد المغرب بعد اكل وجبة العشاء والرجوع للفندق والنوم فغدا لنا جولة طويلة الى جبل كينيا والنوم غذائنا الان فالى الغد انشاء الله .

السبت 25\6\2005


اليوم الأخير في كينيا وكان المخطط اليوم المسير إلى جبل كينيا وبالذات (ننيوكا ) ومحمية (سويت ووتر) وجبل كينيا هو ثاني أعلى قمة في أفريقيا بعد جبل كلمنجارو في دولة تنزانيا الجار الجنوبي لكينيا.
وانطلقنا صباحا الى الشمال لمسافة 250 كيلومتر إلى منطقة ننيوكا ومرورا بجبل كينيا وعبور الحد الفاصل للكرة الأرضية والمسمى خط الاستواء.
وعند المسير شاهدنا بعض الشاحنات المجهزة لرحلات السفاري وهي تتسع لأكثر من 15 راكب




انت الزائررقم


وائل بن عبدالعزيز بن عبدالله الدغفق


وقد توقفنا للراحة عند احد الأنهار المنتشرة والخضرة في كل مكان وعند هذا النهر الجاري اوقفنا سيارتنا المستأجرة وفرشنا لاعداد شاي لتعديل الراس



وأخرجنا عدة الشاي وللملاحظة فالشاي الكيني العجيب ذو الرائحة والطعم المميز هو ما أعددناه، فلا تنسوا شرائه فهو أفضل من الشاي الذي جلبته من السعودية (لبتون)



وعند منطقة (سويت ووتر) الماء الحلو وهي النقطة التي تسمى نقطة الصفر ولمن لديه أجهزة الملاحة الالكترونية ( ماجلان وقارمن وغيرها) يعرفون معنى كلامي فالأرقام فيها إما N-S- او E-Wونحن هنا نعني بال (N-S) وهي خطوط العرض الشمالية والجنوبية فما هو شمال خط الاستواء فهو (N) وماهو بالجنوب فهو(S) وأما هنا وبالنقطة التي يقف عليها رحال الخبر انظر للصورة



فهي نقطة الصفر التي عندها يحتار الجهاز بين (Nنصف الرحال الايمن وSعند النصف الأيسر )
وعند النقطة الاستوائية انحرفنا عن الطريق لمسافة 14 كيلو إلى محمية سويت ووتر وهي محمية للحيوانات البرية وأكبر من ناكورو واكثر تنوع من الحيوانات .
وهنا المدخل لمحمية( سويت ووتر )ويرى لخلفية الصورة جبل كينيا ولكن لايرى بسبب الغيوم التي غطته بالكامل .
والدخول للمحمية بـ2500 شلن لنا الثلاثة مع السيارة



وأول مارينا هذه الفيلة وهي تشرب المياه من البحيرة الصغيرة



وأنواع لا تحصى من الغزلان المختلفة الأنواع والأشكال والأحجام والزراف بشكله العجيب والغريب سبحان من صوره وخلقة .





وبيوت لقرويين مستوطنين في اراضيهم الاصلية



وصورة لبعض القرويون وهم حول بيوتهم الطينية









وكم هائل من الخنازير البرية المتوحشة وأنيابها الخطيرة وهي للمعلومية تسكن الجحور الأرضية وتحفرها بأنيابها الضخمة








وكان تجولنا بالمحمية بسيارتنا المستأجرة الصغيرة والتي لم تتحمل الطرق الوعرة للمحمية فقد تضررت الكنداسة (الشكمان ) وكان لابد من إصلاحها، وفي أول مجمع سكاني بعد الخروج من المحمية توقفنا وأصلحناه بـ100 شلن = 5 ريالات الله يديم الرخص وعند ورشة بالهواء الطلق





ونظرا لغرابتنا لدى اطفال القرية فقد صرنا مزار وتجمع حولنا الأطفال مستغربين اشكالنا، وكأنهم يقولون من أين جاؤو هالبيض (طبعا حنا سمر عند الاوربيين لكن عند هؤلاء نعتبر بيض!!)




ووصلنا إلى نيروبي المساء وقد غربت الشمس وغدا طيارتنا إلى جنوب أفريقيا عند الفجر وبعد الاستعداد وترتيب الأغراض فلابد من نومة هانئة.

الاحد 26\6\2005م المغادرة الى جنوب افريقيا بالطائرة

وعند الفجر استيقظنا وتوجهنا للمطار وكانت لنا حادثة بسيطة وهي تمثل الاستغلال السيئ لبعض ضعاف النفوس وهم في كل بلد موجودين وهدفهم استغلال السياح ، وقصة الحادثة اسردها اختصارا في الآتي :
انه عند وصولنا كاونتر تشييك التذاكر والجوازات أن قام المسئول بسؤالنا عن ورقة وشهادة الحمى الصفراء وقال لنا أن جنوب أفريقيا لاتقبل احد إلا بوجود هذه الشهادة أو ممكن أنهم يرجعونكم إلى بلدكم بعد الانتظار بالمطار بالحجر الصحي ، ولابد من استخراج الشهادة فقلنا إنها ليست معنا فكيف العمل ، قال أنا ممكن أتساعد معاكم ونذهب إلى قسم الصحة بمطار نيروبي ونتقدم للمسئولة وكيفية علاج المشكلة وأوصلنا إليها وصارت تحدثنا عن استعدادها لمساعدتنا بتزوير شهادة لنا للدخول إلى جنوب أفريقيا بمبلغ 200 دولار وهي مستعدة للتضحية لأجلنا ولعدم معرفتنا بالأنظمة ؟؟؟؟
وتناقشنا طويلا على المبلغ وقلنا إننا لا يوجد لدينا سوى 150 دولار، ولكنها أصرت على المبلغ كاملا والحمد لله !!
نعم الحمد لله إنها ما قبلت بالمبلغ اللي عرضناه وتشاورنا فيما بيننا على أن لا نسلمها أي شيء ونذهب وعلى الله اللي يصير، وعلى هذا الأساس اتجهنا إلى الصالة وركبنا الطائرة بدون الشهادة المزمعة.
وبالطائرة وبعد ساعة أو اقل خاطبنا الطيار بان من جهة اليسار سوف نمر على قمة جبل كلمنجارو وشاهدنا قمة الجبل من الطائرة وبعض جوانبه قد اكتست بالثلج ، وكما ترون بالصورة قمته فوق الغيوم




وعند وصولنا إلى مطار جوهانسبرغ بعد أربع ساعات طيران كانت المفاجأة انه لم يسألنا احد عن أي شهادة ، وكانت المسألة لعب واستغلال ولكن الله حفظنا من الكيني والكينية الله لا يوفقهم
وبهذا الحديث ننتهي من الجزء الثاني من رحلة الرحال الى افريقيا فإلى اللقاء بالجزئين المتبقين الثالث والرابع في جنوب افريقيا