Google+ Followers

الجمعة، 25 مارس، 2011

رحال الخبر ورحلة لجزيرة جريد بالخليج العربي 2007م







رحلة الى جزيرة جريد
جماد الاول لعام 1428هـ

الحمد لله والصلاة والسلام على اشرف خلق الله نبينا محمد وعلى اله وصحبه البررة الكرام...
في يوم جميل ومبارك زادت بركته في يوم الجمعة حيث تم العمل على القيام برحلة خاصة ومميزة بتميز أعضاءها وتميز يومها وتميز جوها وتميز قرائها أيضا .
تم استدراج كلا من الإخوة الظاهرة صورهم للرحلة وللعلم إن الاتفاق كان لعدد 35 ولم يصمل الا العدد الذي ترونه بالصورة ولكن من قضاء الله وقدرة ولله الحمد ان العدد كان مثاليا ومناسبا في الحركة والعمل داخل السفينة ( عجاج) وحتى الأكل كان كافيا ولله الحمد والمنة.
وقد ارتحل معنا كلا من الأتي وحسب وجوده بالصورة المرفقة أدناه




القائد العام والمنظر للرحلات البحرية والبرية اللي شايف نفسه محدثكم رحال الخبر وائل الدغفق
وكلا من عضوية الاخوة
2- محمد الثقفي( ابومروان)
3- عبدالله ابن جلال ( ابو اسامة)
4- عوض الحربي( ابوطلال)
5- محمد الحماد ( ابوسفيان)
6-ماجد الداود( ابوراكان)
7- حمود الخلف ( ابومصعب)
8- فهد الراشد( ابوبشاير)
9- احمد الرثيع ( رسلان)
10- طارق السليماني( الساحل الشرقي)
11- عبدالله الخليوي ( الامارة) الشرقية
12- عبدالله الخليوي ( ابرق الضيان) القصيم
13- مروان الثقفي( ابومحمد)
14- طلال الخليوي ( ؟)

هذا وبعد اخذ الحطة( المشاركة) وتم استلام التصريح من قبل سلاح الحدود بالجبيل وطبعا الرحلات البحرية تتطلب تصريحا مسبقا بالرحلة والموافقة عليها تقدم قبل اسبوع ولذا حين وصولنا لمرفأ الجبيل البلد كان التصريح جاهزا لدى صاحب القارب الذي ايضا تم استئجاره قبل أسبوع ولم يتبقى لنا سوى الركوب بحول الله وقوته وقول الدعاء لركوب البحر ( بسم الله مجريها ومرساها )
ومن الفرضة الجبيل البلد تم ركوبنا الى البحر والفرضة القديمة وهي ايضا فرضة لصيادي السمك وقواربهم القديمة مثل السنبوك والجالبوت والبوم وهي التي بالصورة .

وللاطلاع على الصورة للمرفأ من الأعلى وضعت بعض الصور من الأقمار والخرائط المصاحبة لكي تعرف المنطقة معرفة تامة للجبيل ومكان الجزر فيها وهي هنا .



[img]http://www.mekshat.com/pix/upload/images36/mk10555_jraid ]
(2).jpg[/img] 





وهنا اسفل يرى بالصورة مرفأ الجبيل البلد 

هنا اسفل صورة للمرفأ القديم في الجبيل البلد ويرى القوارب وقد اصطفت على ارصفة الميناء بشكل جميل ومتناسق .




وأسفل الصورة للمرفأ للجبيل الصناعية وهو على شكل أخر من التطوير والتصميم .



أسفل الصورة لمرفأ الجبيل الصناعية عن قرب ويرى مدى جمال المرفأ حيث التصميم ا لدخول القوارب وخروجها .







ومن المرفأ ركبنا القارب المسمى ( عجاج) وهو قديم جدا وسرعته بطيئة تصل الى عشر عقد بالساعة والعقدة ميل بحري وتقدر بـ 1.600 كيلومتر تقريبا.



ومن هنا نقطة النزول من سياراتنا للسفينة .

وفي المرفأ حيث توجد السفن القديمة والمساة السنبوك والجالبوت والبوم والمعدة للصيد وتلاحظون ان بعضها مصنوع من الفيبر جلاس ( الالياف الزجاجية) ولكن بالطريقة القديمة والتصميم القديم نفسه .






وهن عند سفينتنا القديمة والمتهالكة والحمدلله ان الله وصلنا سالمين لكي نروي لكم بعض ماحدث بالرحلة من احداث ومتعة تمنينا وجودكم معنا وبالصورة يظهر احد اعضاء الرحلة طارق السليماني .







وها نحن في وسط البحر فلا ارض ولا ثبات فقط هذا القارب الذي يمخر بنا عباب البحر وتحت رحمة الله نسير به الى جزيرة جريد والتي تبعد عن الجبيل بمقدار 20 كيلومتر وحيث الماء الصافي والتكوينات المرجانية البديعة التي تكلفنا عناء الرحلة ودوار البحر لنصل اليها بمدة لاتقل عن ساعتين .




وبعد نصف ساعة من المسير اذ حدث شيء لم يكن بالحسبان وهو أمر يتكرر لأهل القوارب ويعانون منه وهو أكياس البلاستك التي يرميها أهل الشاطئ وبلا مبالاة بالتلوث وأيضا للضرر الحاصل من توقفنا الفجائي بسبب دخول الكيس الى مجرى مضخة الماء التي بها يتم تبريد وعمل القارب مما أدى لتوقفنا ، ولكن بفضل الله ثم مع الغواصة تم الغوص إلى أسفل القارب وإزالة الكيس والحمد لله أن الكيس لم يدخل إلى أماكن يصعب خروجه .





هنا الكيس تم رفعه من قبل العضو( الإمارة) ووضعه في القمامة التي ستكون معنا إلى العودة إن شاء الله .





ولابد لكل قارب أن يصطحب معه قارب صغير وهو للمهمات الصغيرة التي تغني عن تحرك القارب الأصلي وتنفع في توقفنا بالجزيرة ولحمل الغواصين من نقطة انتهائهم من الغوص إلى القارب الاب صح التعبير .




وزيارة من قبل القائد العام للقوات الغواصة( رحال الخبر) إلى كبينة القيادة ومركز العمليات البحرية في القارب وللتأكد من سير العملية بلا أي عراقيل وأيضا الوقوف على تجهيزات القارب من أجهزة اتصال لاسلكية وأجهزة ملاحية ومساندة .



دعونا نأخذكم بجولة في مرفقات السفينة وهنا القمرة الرئيسية وبها يوجد طاولة خدمات الشاي والقهوة وكراسي للجلوس وفريزر للمرطبات الباردة والماء والقمرة مكيفة جيدا .





والشاي لتعديل الرأس وهو متواجد طيلة الرحلة ومن ضمن الخدمات التي يعني بها أهل القارب دوما.




ولاشك ان الرحلة طويلة مما سمح لنا بالتعارف أكثر لبعض وقد قدم أخونا ابومروان هدية أخوية وهنا اسفل بالصورة نرى من اليمين فهد الراشد وحمود الخلف واحمد الرثيع يتفحصون الهدايا التي أعطيت لهم من قبل أبو مروان .
وهاهو الساحل الشرقي العضو معنا فرحان اوي بالهدية بعد ان اخذ اثنتان بدلا من واحدة .

وان للحديث متعة فللأكل أيضا المتعة الكبرى وبها يتم الاجتماع ولها يوفد اللقاء وعليه يتم الاجتماع فلا يتخلف احد ،وأسفل بالصورة نرى الإخوة وقد اجتمعت قلوبهم وبطونهم في إعداد الغذاء الذي يشرف عليه القائد العام وهو طبق من الخضار واللحم طهي بالقصدير والبهارات التي يتميز بها .

وخلال المسير وقد طويت المسافة بالسوالف والأحاديث المتبادلة بين الإخوة ، فقد مرت الساعتين بسرعة وماهي الا بياض الأرض يتكشف لنا ونرى الأرض الآمنة التي بها أمننا وثبات دوارنا ، ورأينا الجزيرة بعد طول غياب استمر ساعتين ونرى الأرض مرة أخرى وهاهنا الجزيرة ترحب بزوارها وتترجاهم بعدم العبث بها فهي محمية طبيعية وقد احتوت أعشاش للطيور المهاجرة والمستوطنة ، وكذلك لبعض السلاحف البحرية والتي جعلت من الجزيرة مقر لوضع بيضها في أطراف الجزيرة .

وحين الوصول تم الاستعداد للغوص وبدأنا بلبس الأجهزة الخاصة والعدد المقرر للدفعة الأولى خمسة غواصين.
ويرى بالصورة استراحة تحت مظلة المؤخرة للسفينة وأحاديث الوصول لمكان الجزيرة.
وبدا الغواصين بالنزول للماء واحدا تلو الاخر محملين بما يعادل العشرين كيلوغرام من الاثقال التي ستكون لاشيء اذا غطسوا بها بالماء لما لماء البحر من خاصية الحمل والرفع لزيادة كثافته بما احتوى من ملح .
وهاهنا الرحال اخيرا يتمتع باحلى لحظات الرحلة وغوصة جميلة برحلة جميلة قل تشابهها في رحلاتنا السابقة بماتميزت هذه الرحلة من سكون الهواء ولطافة الجو والعدد المميز ولله الحمد والمنة .

واسترخاء الى ابعد نقطة وتمدد في الماء ولكي ابين للذين لم يلحقوا بنا بخسارة مثل هذا الجو الجميل والرفقة الطيبة والغوص الاجمل من جميع الرحلات السابقة .







واحد اعضاء الرحلة فهد الراشد وهو مبتديء في الغوص ولكنه ابلى بلاء حسنا وقد حدثني عن تجربته الجميلة والممتعة .




وقد تبع الغواصين الخمسة الغواصين الغير مدربين وتم تعليمهم بدايات الغوص وهم هنا يبدؤون الغوص بإتباع الغواص المتمرس والنزول التدريجي إلى العمق من خلال تتبع حبل المرساة وهو أفضل بداية لمن لا يعرف أبجد هوز في الغوص لان للغوص مهرات وفنيات لا تعرف الا من خلال التدريب لمدة أسبوعين تقريبا يتدرب خلالها الغواص على المهارات الأساسية وهي ،:
مهارة تعادل الضغط
ومهارة الطوف المتعادل
ومهارة إشارات الغواصين
ومهارة بالتعامل مع الأجهزة الملحقة كالنظارة والمنظم والثقل والسلندر
ومهارات أخرى كثيرة والتي بدونها قد تضع حدا لحياة الغواص.






وقبل انطلاقنا للغوص فقد وضعت الغذاء بعد لفه بالقصدير على الفحم والجمر وهنا يرى بالصورة ويرى صفاء البحر من خلفه وهو صفاء جميل قلّ أن نرى مثله في هذه الأيام أيام البوارح.





وكما ذكرت عن مهمة القارب الصغير المرفق بالقارب الكبير فهو لجلب الغواصين الذين يبعدهم التيار البحري الأسفل ،وللعلم فان التيارات البحرية علوية وسفلية وقد يكون أكثر من تيارين والتيارات البحرية والتي يتضمن التدريب للغواص معرفتها لكي يتمتع بالغوص بدون أي جهد هي تيارات دافعة تدفع الغواص من مكان الغوص إلى منطقة بعيدة عن السفينة ولابد للمتمرس من ان يعرف مجرى التيار والذي يعاكسه من مقابله التيار العلوي ويحسب حسابه للغوص نزولا مع التيار النازل والعودة مع التيار الصاعد ، ولكن بعض التيارات لا تكون ثابتة بل تتغير بدرجة حرارة البحر والحساب يكون خاطئا مما يستدعي وجود قارب صغير كما ذكرت لكي يجلب الغواصين من نقطة خروجهم إلى السفينة مرة أخرى .


ورؤية أخرى لطعامنا والتأكد من جاهزيته .

ولبعض الاعضاء مجال اخر للمتعة وهي الغطس العالي من على جسم السفينة وهنا طلال الخليوي وهو يمارس هذه الرياضة بكل حماسة ومتعة ويرينا مدى ليونتة ماشاء الله عليه الله يحفظه.











ولم يكن كل الأعضاء غواصين بل يوجد بينهم الصياد والسباح وصاحب السوالف وهم هاهنا في مقدمة السفينة يتسامرون بالقايلة وقد اصطاد بعضهم أنواعا من السمك كالربيب والشعري والحمرا والعندق والفسكر .




وجلب بعضهم عدة خاصة للصيد طمعا في الصيد الوفير ومما يجلبه البحر من خير.


وهاهي اول الغيث سمكة الربيب من الصياد عبد الله بن جلال والله على الصيد الطيب .





ومن فرحة بعض المصورجية صار يأخذ للسمكة صورا من الأسفل ومن الاعلى ومن على جنب وهاهنا ابو مروان يصورها حتى من خياشيمها فلننتظر من ابومروان ما يعطينا من هذا الفن النادر .





نوعين من السمك الفسكر والمشخول .





ولا أنسى أن أخبركم ان للسفينة قبوا قد استخدمه الجزء الأخر من الأعضاء ولكن استخداما للنوم .
فهو هادئ وبعيد عن ضوضاء المكينة وتكييفه جيد جدا ويحوي على مراتب مريحة للانسداح والانبطاح .





وبعد الغوص والصيد وجهوزية الغذاء تم استدعاء الأعضاء و تم النفير العام فالوجبة الساخنة والتي أخرجناها من الجمر والتي لاتنتظر فالجوع اخذ مأخذه والعيون تلونت بلون القصدير جوعا ولهفة ولكون الوجبة الوحيدة الدسمة في هذا اليوم فلم نجد أي متخلف او نائم او هائم ، بل الجميع قد تكور الصحون وأرخى الجفون وتربع لكي تتسع البطون لما في القصدير من خير ولحوم.





وانفتح الغطاء ليكشف عن نعمة عظيمة أنعمها علينا رب العباد فبالهنا والعافية ولا تنسون بسم الله وسموا باسم الله بالعافية



وبعد الغذاء وبعد العناء أخذنا قسطا من النوم في ركود وسلام وبطن مليان.
وبعد نوم لاقل من ساعة كان لنا جولة بالقارب الصغير الى الجزيرة التي أخذنا تصريحا لزيارتها وكانت زيارة علمية وتوثيقية لمعرفة مدى حرص الدولة على حفظ البيئة وهو متمثل بوجود تلك الكائنات البحرية والطيور التي اتخذت من تلك الجزيرة الوادعة في خليجنا العربي بيتا ومسكنا تضع به البيض وتفرخ الصغار .





وخلال المسير بالقارب الصغير أخذت صورا للبحر وهي للتدليل على صفاءه ونقاءه وللمعلومة الصورة هنا أخذت لعمق يصل إلى مترين تقريبا.






ووصلنا إلى شاطئ جزيرة جريد ومحاولة للبعد عن إتلاف الحيد المرجاني بالبعد بالقارب عن أي نتوء صخري .




وهاهنا شاطئ الجزيرة الرملي الفطري يتمازج مع البحر الفيروزي وحياة زاخرة في ظل الأمان من غزو الإنسان المتطفل والمتعدي على الحياة الفطرية الطبيعية .



والطيور وهي أول الكائنات التي جاءت ألينا لا ترحيبا إنما شكوى من ان ندوس بأقدامنا أعشاشها وهي تطوف حولنا في محاولة منها في جذب انتباهنا إلى أماكن أخرى غير أعشاشها فسبحان من علمها غريزة الأم الحانية المدافعة .




ومنظر أخر لفت انتباهنا في الساحل الممتد للجزيرة وهي أثار السلحفاة( السحمة) وهي باسم منطقة الخليج وقد زحفت بأرجلها الزعانف إلى الرمال لوضع البيض ودفنه والسلحفاة البحرية تختلف عن السلحفاة البرية بوجود الزعانف بدلا من القوائم العادية لكي تعينها للسباحة والمناورة في البحار بعدا عن المفترسات الطبيعية لها وهي اسماك القرش والحيتان المفترسة.



وفي الجزيرة ذات الكيلومتر والنصف مساحة حيث التنوع الكبير للحياة الفطرية من السلاحف إلى الطيور المتنوعة الأشكال وقد اتخذت هذه الجزيرة الوادعة لوضع أعشاشها وبيضها شعورا منها بالأمان فالجزيرة كما ذكرت من المناطق المحمية والتي يمنع الدخول إليها وكانت زيارتنا إليها لسواحلها فقط .





من المناظر التي أدهشتنا رؤية التجمع الكبير للطيور وعلى جانب الساحل وبأعداد غفيرة مما حدا بنا التوجه إليها ورؤية ما خبرها.


كان هذا المنظر العجيب حيث اتخذت الأرض لها عشا وقد وضعت كل واحدة من الطيور بيضة واحدة وتجمعت على شكل جماعي تحتضن ذلك البيض المنقط وعلى وجه النقي.








وصورة مقربة اكبر للبيض المرقط .




ورؤية أخرى لجوانب الجزيرة الصغيرة .






كما الطيور الأخرى اتخذت من الأشجار الصغيرة الكثيرة عشا لها .






ومن الجانب الشمالي للجزيرة نرى الجزء الجنوبي وفيه قد رست سفينتنا ليرى مدى العرض البسيط للجزيرة ولكن احتوائها لكثير من الحياة الفطرية مما اكسبها حياة وفيرة وبشكل أخر مميز وهي دعوة لأهل الحياة الفطرية من اهل الرحلات والحفاظ على البيئة كما انها دعوة للجميع من محبي الطبيعة لنشر الوعي بيننا والحفاظ على ما تبقى من تراث بيئي من خلال الدعوة والتنظيم للحفاظ على المنطقة من التلوث الإنساني المتمثل بالقمامة وتغيير البيئة الساحلية والبرية على السواء والمشاركة في الكتابة للمسؤلين ومرتادي مثل هذه المناطق لبسط قواعد حفظ البيئة ونشرها لكي تكون منطقتنا منطقة حيّة وزاخرة بمثل هذه الجزيرة الجميلة .






وفي وسط الجزيرة بنيت منصة كبيرة وقد قال لي بعض الأخوة انها برج هوائي قد استعمل سابقا ولكن أزيل وهو ألان عبارة عن برج لا يوجد به شيئا .






من بعض غنايم لا يضر أخذها من الجزيرة هذه الجمجمة من حيوان الدلفين وقد أخذناها للذكرى .


انتهينا الان من الجزيرة بعد كتبنا لكم بعض النقاط التي احتوتها زيارتنا والمشاهدات الجميلة والممتعة والتي ستبقى ذكراها عالقة
ولقرب المسافة بين الجزيرة والسفينة فقد حمست البعض للسباحة إليها بهذا الجو البديع والصفاء الواضح الله يديمها علينا وعلى كل زائر .




وهانحن قد اقتربنا من سفينتا المتهالكة والتي تشكر على ان متعتنا برحلة ولو قبل ان تودع في متحف السفن ، والملاحظ عدم وجود أي استغلال سياحي للمنطقة إلا بهذه السفينة الوحيدة في الجبيل البلد وسفينتين في الجبيل الصناعية وما تلاحظونه من قدم السفينة وبيان الصدأ لهيكلها ولله الحمد قد وصلنا إلى أهلنا سالمين وإلا لما كتبت هذه الأسطر إليكم.





وقبل الخروج من الجزيرة في طريق العودة وقد أسدل الليل ستاره وإذ بأحد القوارب السريعة تقترب منّا وهي رمادية اللون وقد أنارت احد الكشافات باتجاهنا ولله الحمد إنها إحدى زوارق حرس الحدود والتي تقوم بدوريات يومية لمناطق المملكة الساحلية للوقوف على حفظ الأمن والتأكد من القوارب المشبوهة ,
وبعد أن التصق زورقهم بنا تأكدوا من الأوراق والتصريح ومن الملازم اول الكابتن للزورق حيانا وسلم علينا واقفل راجعا من حيث اتي ، ولكن استطعنا اصطياده بكمرتنا .










والتصوير يتوالى من قبل الشباب فصورة الزورق جميل وهو يمخر عباب البحر وبسرعة على خلاف مالدينا من سفينة عجوز قد اكل الزمن عليها وشرب .









وف المساء وفي طريق العودة كان مكاننا في سقف السفينة وعلى ضوء النجوم سمرنا ليلتنا بالسوالف والمحادثة فيما بيننا وقد أهل علينا هلال جماد الاول ودعينا الله بان يهله علينا يالامن والإيمان والسلامة والإسلام .
الأولى يظهر بها ابو مروان وعبدالله الخليوي ابرق الضيان .







وللتحادث بيننا استخدمنا المكرفون لوجود صوت المحرك المزعج والبعض استغل المكرفون للتحدث والاستحواذ عليه لابراز وجهة نظرة ولحرية التحدث دون سواه مما حدا بالقيادة الرشيدة بنزع المكرفون من فمة واعطاء بقية الاخوة مجالا للنقاش الهادف .



ومازال القائد العام يرى الاخوة بعين ملؤها الحب والمحبة والعين الاخرى بالحزم والقيادة وهكذا القيادة ولا بلاش.




وهنا ابو سفيان وهو يبتسم للكاميرا وقد زغللت اعيننا من فلاش كامرته القوية ( ماشاء الله)



وفي الختام اهدي اخوتي من فاتتهم هذه الرحلة دعوة اخرى ولرحلة اخرى ان شاء الله ندعوكم بها واسال الله ان تكون مثل هذه وافضل .
بالشكر الجحزيل لكل من ساهم معنا من اهل القصيم رسلان وابرق الضيان 
ومن الظهران ابومروان وابنة مروان وعوض الحربي
الدمام ابو سفيان وفهد الراشد 
ومن الخبر ابو اسامة وعبدالله الخليوي وطارق السليماني وطلال الخليوي وماجد
الداود وانا
فاقول قد ساهمتم بنجاح الرحلة واستمتعنا بكم وبحديثكم وبخوتكم واسال الله ان يجمعنا بكم بمستقر رحمته ، هذا والله ولي التوفيق 
معكم وائل الدغفق الخبر جماد الاول 1428هـ