الرسائل الخاصة

الجمعة، 26 يناير 2018

من كل بحر نقطة ومن كل رحلة لقطة من رحال الخبر

بارو" هو الاسم الشعبي للمعبد المعروف باسم عش النمر أحد أبرز المواقع البوذية في منطقة الهيمالايا المقدسة عند البوذيين، ويقع في المنطقة العليا فوق جبال بوتان على بعد 3000 قدم من بارو.

وُضع الحجر الأساس لهذا المعبد عام 1692، وعلى مدار ثلاثة أشهر تواصل العمل لبناء هذا العمل الذي جاء بعد انتشار الديانة البوذية في بوتان.

وأصبح هذا المعبد خلال الوقت الحالي الرمز الثقافي لبوتان، وتقام فيه الاحتفالات والمهرجانات الشعبية الخاصة باحتفالات المدينة والاحتفالات البوذية سنوياً.

وتأتي تسمية المعبد بهذا الاسم وفقاً للأسطورة المكتوبة باللغة "التيبتية"، التي تروي أن "جورو رينبوشي" وهو أحد الرواد البوذيين قديماً توجّه إلى هذا الموقع وظل يتأمّل في أحد النمور إلى أن تمكّن من ترويضه.

وقرّر رينبوشي أن يكرس حياته بعدها لترويض الشياطين واحتجازها حتى لا تؤذي البشر، وتأتي الأسطورة الأخرى الخيالية التي تشير إلى أن "يشي" زوجة رينبوشي التي كانت إحدى تلميذاته حوّلت نفسها إلى نمرة، ثمّ حملها مروّض الشياطين إلى مقر المعبد في بوتان، ليصبح مكاناً مقدساً معروفاً باسم عش النمر أو عرين النمر.

وتتنوّع القصص الأخرى عن معبد البوذية، المتسمة بالخيال العميق والحكايات التي لا يقبلها عقل، حيث إن إحداها شددت على أن سر التسمية يعود إلى طيران نمرة في الهواء.

ومن الكلمات التي تتردَّد في الديانة البوذية: "لمعرفة النفس، حاول أن ترى الأشياء بواقعيتها، فكل شيء مستنبط من الحرية والسلام والفرح"... ومن الأقوال الراسخة داخل المعبد: "عشّ النمور لا يهتم بخلق مجموعة جديدة من النظم العقائدية، ولكن الهدف هو الحفاظ على العقل، إما من خلال أفكار عصر جديد أو تطبيق النظم العقائدية القديمة"!!.

مملكة بوتان وعاصمتها مدينة تيمفو Thimphu تبلغ مساحتها 38,394 كم2 وعدد سكانها 691,141 نسمة وفق تقديرات عام 2009م.