الرسائل الخاصة

الاثنين، 30 أكتوبر 2017

الخبر والدمام قبل اكتشاف البترول 1923م 1341هـ

من تاريخ الخبر والدمام  

 كتبها الرحال وائل الدغفق رحال الخبر. 



المنطقة الشرقية ذات التاريخ العريق ونقطة التحول الاقتصادي الكبير الذي واكب اكتشاف النفط عام ١٩٣٧م - 1356هـ  في جزيرة العرب قاطبة في عهد الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود رحمه الله .



ولعلي ألقي الضوء حول فترة بداية النشوء للمنطقة وبعد أن هجرت بعد أن كانت عامرة بقرى بحرية غاية بالأهمية من جنوب الخبر كقرية عدولي العظيمة التي فنيت في عين السيح ذات أبواب الذهب وسفنها التي ذكرت بالتاريخ السفن العدولية الضخمة ،الى جبل الظهران الموغل بالقدم واثاره الدلمونية من قبور ركامية وآثار متصلة بين ثاج الى أوال ، وقرية الحصين في الراكة من العهد الاسلامي القديم ومنذ مئات السنين إلى قلعة الدمام التي أندثرت...
ولصعوبة الاسترسال في حديث  التاريخ لما يحوي الكثير من التفرعات فقدآثرت التركيز على مسألة  (أول سكان المنطقةالشرقية - الخبر والدمام- فقط) ومدار حديثنا مابين1923م الى 1937م وهو بداية القرن العشرين الماضي.


حاكم البحرين الشيخ حمد  بن عيسى آل خليفة 1872-1942م

 سأنقل أليكم بعض من تاريخ المنطقة الشرقية والذي يعتبر حدثاً تاريخياً مهما خاصة فيما يتعلق ببداية السكن والحياة الجديدة في المنطقة بعد أن هجرها أهلها لعشرات بل مئات السنين .


وقد خُليت المنطقة من السكان حتى وصل اليها أوائل السكان وهم قوافل الدواسر في عام 1923م - 1341هـ هرباً من البحرين بعد ان نزع بينهم (الدواسر وحكام البحرين) الاستعمار الانجليزي نتيجة ظهور ثورات إصلاحية وطنية شارك فيها الدواسر وغضب الانجليز لها .






الشيخ عيسى آل خليفة مع عائلته والمعتمد البريطاني الرائد دالي


اللورد هارولد ديكسون1919م

ولعل اللعبة لطرد الدواسر كانت من اللورد ديكسون ، وللعلم فقد أعفي ديكسون عن العمل في نهاية عام 1920م مما أفرح خصومه لفترة قصيرة والذين اعتبروا أن سبب عزله يعود إلى الالتماس الذي رفعوه إلى البريطانيين بينما ذكر اللواء كلايف كيركباتريك دالي الذي جاء ليخلف ديكسون وهو من أمل خطة الطرد، أن سبب عزله يعود لأسباب شخصية. فشل دالي في تنفيذ الإصلاحات الإدارية في العراق خلال ثورةالعشرين ، وكتب أمين الريحاني أن دالي تم تخفيض رتبته من عقيد إلى رائد بسبب دوره في التمرد. تفيد التقارير أن دالي بواسطة الريحاني حرض على الثورة بعد فوزه على زعيم قبلي في محافظة الديوانية العراقية.



 بيوت الكبرةأوالبرستيات من سعف النخل سكن الدواسر قديماً

شارع الملك سعود بالخبر في الأربعينيات من القرن الماضي الميلادي

وبقيت القطيعة للدواسر بعد أن أتمم اللواء كلايف كيركباتريك دالي مخططه ونجاح  هجرتهم للخبر والدمام وزامنه تعطيل الانجليز رحلات سفن الدواسرللمغاصات ومنعهم من استعمال ابار المياه الحلوة وسط البحر مما أدى لضعف تجارتهم مع تواجدهم بسواحل الخبر والدمام والتي لايوجد فيها الاراضي الخصبة مع  الضرائب الجديدة من أمير القطيف مع أنهم سبق أن حصلو على إستثناءات من الملك عبدالعزيز آل سعود  ، ولكن ربما استجد جديد ، فقررو حينها الرجوع للبحرين نظرا لصعوبة العيش.




ظهورأول وفد من الدواسر للمصالحة مع البحرين :
 وبدأت في العام 1926م 1345هـ الفكرة للمصالحة مع رسالة لأمير البحرين من الملك عبد العزيز آل سعود رحمهم الله جميعاً ، في ضم المهاجرين لديارهم. فما كان من الوفد الا انه قام بأول بادرة معلنة ظهرت للتصالح والعودة للبحرين ، حيث كانت في سبتمبر عام 1926م - 1345هـ حينها قام وفد من شيوخ الدواسر بزيارة البحرين ، منتهزين فرصة تواجد المقيم السياسي ، في بوشهر بالبحرين ، فقابلوه لتبدأ مفاوضات العودة للبحرين.

كان الوفد يتألف من ثلاثة من شيوخهم هم الشيخ عبداللطيف بن ابراهيم والشيخ عيسى بن سعد وهذان من شيوخهم المسنين وكان الثالث من الشباب وهو الشيخ احمد بن عبدالله وهو ابن زعيم سابق للدواسر هو (عبدالله بن حسن ). قام هذا الوفد اولاً بمقابلة حاكم البحرين الشيخ حمد بن عيسى وشرح شيوخ الدواسر أوضاعهم الجديدة في الدمام للشيخ والتي كان منها قيام أمير القطيف بفرض ضرائب على الدواسر ، ورغبة الملك عبد العزيز وميله الى إقناع شيخ البحرين بتسهيل عودتهم ، وتحاشيه التعرض لضغوط الانجليز الذين ربما ألحوا عليه في استبعادهم عن الدمام الي مكان ابعد عن جزر البحرين ( الى الجبيل ) خوفا من الدواسر فيأنيهجموعلى مغاصات الحرينيين وهذا الخوف مصدره أنجليزي وليس هو الا ادعاء لمزيد من الإقصاء للدواسر ليس الا.
 وقد قابل وفد قبيلة الدواسر المقيم السياسي بالبحرين ، ومزيداً من التنفير للدواسر، فقد أفهمهم أن حياتهم في البحرين لن تعود كما كانت من قبل ، فالامتيازات السابقة التي كانت ممنوحة لهم كالاعفاء من الضرائب والحرية التي كانوا يتمتعون بها في مناطقهم ، كل ذلك سيلغى وسيعودون كغيرهم من المواطنين ، يدفعون الضرائب حالهم حال غيرهم من المزارعين والتجار ، ويمثلون أمام محاكم شيخ البحرين ، بل عليهم أيضاً القبول بما استجد بعد هجرتهم ولم يكن على عهدهم من قبل كوجود مراكز الشرطة التي اقيمت في بلدتهم (1) .


_____________________________________________________
(1)-   د. فتوح عبد المحسن الخترش أستاذ مساعد – قسم التاريخ جامعة الكويت


مبنى بلدية البحرين 

نجاح المفاوضات للدواسر وعودتهم للبحرين
ورغم التهديد الانجليزي للدواسرإلا أنه لم يمنع الوفد من أن يكونو ضيوفاً على الشيخ حمد ، حيث ينزلون على الرحب والسعة في ( بيت الصيد) حيث كان يقيم ، ويبدوا أن الشيخ نصح أعضاء الوفد بالقيام بزيارة مجاملة للمقيم السياسي البريطاني لتقديم الشكر على إعادة ممتلكاتهم إليهم . ولم ينس المقيم أن يكرر على أسماعهم (إن الامر برمته متوقف على قبولهم قوانين البلاد وما داموا خاضعين لهذه القوانين كغيرهم من رعايا البحرين وبلا امتيازات فإن الشيخ حمد سيكون مسروراً لرؤيتهم ثانية في البلاد . هذا وذكر المقيم السياسي البريطاني في أحد تقاريره أن رؤساء الدواسر (قبلوا بالشروط دونما أي تحفظ ) وانتهت المقابلة عند هذا الحد. بعد هذه المقابلة عاد الوفد الى مكان إقامتهم مع الشيخ حمد ، وجرى آخر مشهد من المصالحة وكان على الطريقة العربية ، فقبلوا الشيخ وقبلهم وأظهرالدواسر آيات الفرح والبهجة ، وانطلقت الزوارق البخارية الى المحرق لتعلن النبأ السار.. فمدينة البديع أخيراً رجعت كسابق عهدها ولكن هناك أمرا آخر .(2)
________________

قلعة الدمام حيث مورد المياه الوحيد بالدمام للدواسر



_____________________________________________________

(2)-  د. فتوح عبد المحسن الخترش أستاذ مساعد – قسم التاريخ جامعة الكويت


حال الديار(البديع) بعد الهجرة والعودة
 ففي سنوات هجرة (هجرة الدواسر) بلدتهم ( البديع ) بالبحرين عام1923م - 1341هـ  , ومن ثم عادوا إليها 1928م - 1346هـ ، ففي خلال تلك الفترة ظلت مهجورة لم يسكنها أحد سوى حفنة قليلة من الأشخاص . وقد حاول الانجليز إقناع شيخ البحرين بإسكان البحارنة فيها وبيعهم بيوتهم وممتلكات الدواسر من الأراضي والمزارع فيها بأثمان رمزية ، بغية تكريس هجرتهم وقطع خط الرجعة عليهم كي لا يفكروا أو يتمكنوا من العودة نهائياً ، وتصبح مواطنتهم البحرينية في خبر كان ، لما في ذلك من خدمة لمصالح الانجليز وتحقيق لأعراضهم وأطماعهم في البحرين وسائر المنطقة . لكن هذا الأمر لم يتحقق .فقد نجحت الخطة التي رتبها الشيخ حمد مع شيوخ الدواسر ، وحين جاءت وساطة ابن سعود سلطان نجد ، حيث كان يسود اعتقاد بأن الشيخ حمد لا مانع لديه من عودة الدواسر ، بل إنه يرغب في عودتهم ، لكن الحكومة البريطانية هي التي تعارض ، وحين فطن الانجليز الى هذا ، أحسوا بالحرج وأخذوا يفكرون في الخروج من هذا المأزق الذي وضعهم فيه الثالوث : السلطان عبد العزيزابن سعود وحاكم البحرين الشيخ حمد، مع الشيوخ الثلاثة للدواسر. 



فقد أبلغ الشيخ حمد حاكم البحرين المعتمد البريطاني بأن ابن سعود هو الحاكم العربي الأكبر الوحيد ، وأنه من الطبيعي على الشيخ الأصغر من أمثاله ( أي أمثال الشيخ حمد ) أن يكنوا له الاحترام ونيل رضاه). فعندها الانجليز غيرو موقفهم حيث اختلفت هنا الحجة  في الضغط على الشيخ حمد لعدم الاستجابة لدواعي عودة الدواسر ورد ممتلكاتهم بسبب انهم سيجلبون المتاعب للشيخ ، والشيخ حمد الذي ظل فترة من الزمن مدارياً ومحاولاً الموازنة بين ( النصيحة البريطانية ) غير المخلصة ، وبين رغبته الوطنية المخلصة في رأب الصدع ووصل ما انقطع بينه وبين قبيلة من رعاياه كان لهم سابق فضل على البلاد ، تمكن بعد الوساطة السعودية من أن يعلن رأيه حتى أمام الانجليز ، واستطاع أن يعلن أيضاً أنه يعتبر قضية الدواسر قضية عربية ، بدليل قوله الى المقيم السياسي البريطاني : ( بأنه شعر بالخزي أمام القبائل العربية من جراء مصادرة أملاك الدواسر وقراهم ).
صورة نادرة للخبر عام1923م لغواصين بساحل الخبر وترى البرستيات بيوت السعف  

والجدير بالذكر أن المصالحة التي وقعت لعودة الدواسر للبحرين في عام 1928م - 1346هـ  لم تجعل لعودة الدواسر للبحرين مكسباً وخاصة حينما بدأت التغيرات الإقتصادية ففي عام 1933م - 1352هـ بدأ الملك عبد العزيزطيب الله ثراه في الإتفاق مع شركات أمريية للتنقيب عن النفط بالمنطقة الشرقية ، وبدأت حينها القوافل الامريكية بالتوافد من البحرين الى فرضة الخبر والتي أعيد إنشاءها عام 1934م - 1353هـ  لتكون جاهزة لكميات المعدات المنقولة من البحرين للظهران وبداية التنقيب الذي اصبح ليس للدواسر فقط الحق بالعمل فقد حصل حتى للبحرينيين الحق في العمل حينما أظلّت سنوات الكساد الكبير بعد بداية الحرب العالمية وانتهاء فرص تجارة اللؤلؤ بالخليج. 

فأضحت المنطقة الشرقية حياة بعد موات والفضل لله ثم لسياسة الملك عبد العزيز في إستغلال النفط في بداياته ، لتجعل من المنطقة الشرقية مركزا إقتصادياً عالمياً ولتكتض بالسكان من كل فج عميق.

هذا ما استطعت تدبيره من خلال استقراء التاريخ والاطلاع على بعض المصادر ومن يرى تصحيح مالم يكن منضبطا أو حصول خطأ مني أو من المصادر التي اعتمدت عليها فلاتبخلو به ومراسلتنا .
أخوكم الرحال وائل الدغفق .