Google+ Followers

الأربعاء، 23 مارس، 2011

رحلة رحال الخبر لحرة خيبر (مدينة الحائط- البراكين البيضاء-كهف أم جرسان-سد البنت)


بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات والحمد لله الذي يسر لنا أمرنا والحمد لله على حمدنا إياه حمدا يوافي نعمه وحمدا كما يرضى جل وعلا ثم الصلاة والسلام على رسول الله اشرف خلق الله نبينا وقدوتنا وشفيعنا وحبيبنا محمد ابن عبد الله اللهم صلي عليه وعلى آله كما صليت على إبراهيم وآله وسلم وبارك عليه وعلى آله كما سلمت وباركت على إبراهيم وال إبراهيم أنك حميد مجيد ثم أما بعد... تحية مباركة لكم أيها الأعزاء وشكر على تقديركم وتفضلكم بوجودكم في ثنايا صفحات رحلتي الرائعة بوجودكم فيها والتي تزيد زهوا بنظرتهم لها وتتبعكم لأسطرها التي تتراقص فرحا كلما أمسكت أيديكم الكريمة بصفحاتها .



المنطقة المستهدفة للرحلة (حرة خيبر –أو ما يطلق عليها حرة النار )



شكر وتقدير للأخ الكريم (مرير) راعي الحرّة أبو عبد الرحمن صالح الغفيلي

تحية وشكر وتقدير لأخي الفاضل مكتشف كهف أبا الجرسان وخبير الحرة (حرة خيبر) أبو عبد الرحمن صالح الغفيلي الذي رافقناه فكان نعم الرفيق ونعم الأخ بما يحمل من جميل نفس وعلو همة وعطاء وبذل بلا مقابل ولكن لا ننسى حقه وفضله ، كما كانت رحلتنا لثلة من الإخوة الاكارم من أهل الرس وعنيزة وشقراء الأخوة كلٌ باسمه مع هذه الصورة :


إبراهيم ابو صالح الزعاقي من مدينة الرس
ماجد ابوابراهيم السنيدي من مدينة الرياض
سليمان ابوعبدالله الخليوي من مدينة الرس
حمد وعبد العزيز المحمد الواصل من مدينة عنيزة 
عليان صالح العليان من مدينة الرس 
ومحمد ابو خالد الحبيب من مدينة عنيزة 
ويوسف بن حمد الدليقان من مدينة عنيزة 
وبسام ابن عبد العزيز البسام من مدينة عنيزة 


فأكرم بهم من ثلة وبارك اللهم في أخوتهم ومخاواتهم فقد جمعتنا أيام عرفناهم وعرفونا وزاد تقديرنا لجميل خلقهم واكتسبنا معرفة برجال قلّ نظيرهم فاللهم اجمعنا بهم في ظل عرشك كم جمعتنا بهم في رحلتنا الرائعة .



صورة جمعتني بالأخ صالح الغفيلي مكتشف كهف أم جرسان






الأخوة المشاركين بالرحلة من داخل كهف أم جرسان بصورة جماعية


إخواني القراء بعد الثناء والحمد لله والصلاة على خير الخلق وشكر الرجال أهل النخوة والبذل ها أنا اليوم أضع بين أيديكم تفاصيل رحلة من الرحلات الرائعة والتي من خلالها كشفنا الغريب والمدهش من طبيعة ارض الجزيرة العربية والتي يندر شبيه لها في العالم ومن هذا المكان نرفع صوتنا لمن يهمه الأمر من أهل السياحة والأعلام لبذل الكثير من الجهد لجعل مثل هذه الأماكن مقصداً سياحياً وسهل الوصول ليكون ذا فائدة اقتصادية وإعلامية وسياحية للمملكة لما لها من عوائد واضحة في حال تجهيزها وتسهيل أمر زيارتها للمتخصصين والمطلعين والزوار بعموم توجهاتهم فمثل ما رأيت لا يجب أن يكون مختبئاً في صحاري المملكة بل يجب ان يخرج بطريقة تلائم العظمة لخلق الله بتكوينات البراكين العجيبة والتي كما قلت يندر شبيه لها في العالم .
بداية الرحلة لحرّة خيبر

رحلتي كانت في نهاية شهر ذي العقدة من هذا العام 1431هـ الموافق لشهر أكتوبر 2010م وبتجهيز مسبق تم الاتصال مع المستكشف السعودي الأول لكهف أم جرسان وهو الأخ الرحالة صالح الغفيلي والذي يكني نفسه بمنتديات الرحال تحت اسم (مرير) فقد تم التخطيط لرحلة تجمعني به لسبر أغوار الحرة (حرّة خيبر) والإطلاع على روائع خلق الله فيها وكم دهشت فيما أرى من عجيب خلق الله ، فجبال راسيات وفوهات بركانية متنوعة ومغارات وكهوف وبراكين سوداء وأخرى بيضاء لم أرى بحجمها إلا النادر حول العالم ، فبعد الترتيب والتجهيز تم تحديد الموعد ومن الرس كانت الانطلاقة بعد أن انطلقت من مدينتي الخبر باتجاه الرياض ليصحبني الأخ ماجد السنيدي وهو يكنى بالأحنف في كتاباته بالمنتديات الترحالية وله اكتشافات واهتمامات بالكتابات الأثرية والمنشآت الحجرية كما اصدر كتاباً يحوي العديد من الاكتشافات الرائعة حول هذه المنشآت الحجرية ، وثم الوصول للرس لمنزل الرحالة المستكشف أبو عبد الرحمن صالح الغفيلي (مرير) وكان معه اخوين كريمين هما الرحالة أبو صالح إبراهيم الزعاقي والأخ أبو عبد الله سليمان الخليوي .



دخولنا لمدينة الرس للالتقاء بالإخوة صالح الغفيلي وعبدالرحمن الزعاقي وسليمان الخليوي






صور للمدينة التي تزداد تطورا في كل مرة أزورها






وتزداد معها الخدمات المميزة وتحسين الطرق والخدمات وخاصة نظام ساهر الذي كان أول المستقبلين في المدخل الرئيسي عبر سياراته المجهزة بالات التصوير وكشف السرعة ولكننا ولله الحمد لم نكن مسرعين .





وثم انطلقنا من الرس لنجتمع بسيارتين وبقية الإخوة بسام وحمد وعبد العزيز ويوسف ومحمد وعليان لنصل عبر طريق القصيم المدينة لمنطقة عقلة الصقور ومنها إلى مفرق الحائط وهنا ينتهي الخط المزفلت للدخول من مدينة الحائط ومن شرق الحرّة إلى وسطها. 




كان الطريق ممتعاً ونحن نسير عبر شعاب وجبال متنوعة بالطريق إلى الحائط






وتكوينات الجبال البركانية بفوهاتها العجيبة التي مازالت تبهرنا رغم رؤيتنا للعديد منها ولكنها قدرة الله العجيبة في تكوين الأرض وغرابتها .





طريق ذي اتجاه مزدوج يتلوى بين الجبال ويعلو وينخفض حسب تشكيل الأرض مما يعطينا راحة نفسية كونه يتماشى مع طبيعة الأرض فيخلق لنا جو من الجمال وملامسة قريبة لتلك المناطق الممتعة .

الوصول لمدينة الحائط (فدك)
الحائط والتي تسمى قديما ً(فدك) كانت لنا جولة بصحبة الأخوة والتعرف على شيئاً من تاريخها وواقعها .


ومن بدايات الوصول لمدينة الحائط والمناظر التجميلية لأدوات قديمة بنيت على المداخل مثل هذا الشكل الذي يمثل فخار لتبريد المياه .




وهذا المنظر الجمالي الآخر الذي يمثل الترحيب بالضيف فدلة القهوة تعبيرا للكرم ومبخرة العود الجميلة .




وأما هذا المنظر الجمالي فهو يعد رمزاً لبلدية الحائط وقد أضيفت عليه ساعة ودرجة الحرارة تعبيراً للتطوير والتقدم التي تمر فيها مدينة الحائط كمثيلاتها من مدن المملكة .




وكان السوق وهو نقطة ارتكاز المدينة ولو انه صغيرا لكن يفي بمتطلبات المنطقة والجلابة الذين يجلبون الخيرات من النعم والأدوات التي يستعملها أهل المنطقة .





جزء من سوق البلدية للخضار والتمور والفاكهة .


تجولنا بطرق المدينة وأسواقها والتي تعتبر حديثة بالمقارنة مع أصول المدينة العتيقة ومكان الإنشاء ففدك والتي سميت حديثاً بالحائط قد بنيت أصلا في منخفض أسفل الصخور السوداء والمتكونة من اللابة البركانية ولخصوبة الأرض المنخفضة وسهولة حرثها وتواجد المياه الجارية كانت المدينة والمتميزة بسورها الكبير والمحيط بها ولعله هو السبب في تسميتها الجديد بالحائط للحائط الكبير المحيط بكل المدينة وبساتينها ولكن للأسف لم يتبقى من المدينة القديمة إلا اسمها وبقية من أطلال طينية وأعجاز نخل باقية وكأنها أعمدة تشير لهيكل كان واندثر ..



وحان لنا الآن من تخصيص وقت كافي للتعرف على مدينة الحائط القديمة والتي تعتبر من أهم مدن المملكة تاريخياً لما تزخر به من حضارة يشهد لها التاريخ وما تبقى من أبنية ومزارع وأسوار .


المدينة فدك أو ما يطلق عليها حاليا بالحائط متسعة المساحة وبنيت في منخفض من الأرض وجعل لها سوراً بني من أحجار اللابة البركانية السوداء وعزز بالأبراج بنواحي عدة وهو يمثل حدود واضحة المعالم ويعطي للمدينة مكانة كانت تنعم بها وتحتمي بقوتها لما لها من اقتصاد يتمثل بالمزارع وعيون المياه التي تتعدى السبعين والتي تتدفق لتسقي أرضها وبساتينها وقد جفت ولم يتبقى غير عين واحدة وقليلة الماء .



وما من مدينة إلا وسيخيم الخراب عليها إن لم تتهيأ لها الحياة المتمثلة بالماء ونرى أعجاز النخل الخاوية والتي تشهد جفاف قد مرّ هنا وترك انطباع لبداية موت ولكن تأبى المدينة أن تزول ويبقى شيء من أمل وتعود للنخيل شموخ الماضى لتعلن استمرارية الحياة .






إن السائر بين أكناف تلك البقايا الباقية من حضارة كانت ثم بادت يستحضر معها التاريخ والقيم التي حملتها مدينة الحائط باسمها القديم فدك .


كانت المدينة تزخر بالتجارة والمبادلة وكانت هذه المعلومة واضحة سواء في ما كتب عنها أو ما تناقله أهل المنطقة،في أماكن تواجد أهل البادية وجلبهم الأنعام والسمن والجلود والملح لمقايضتها بما تزخر به الحائط من منتجات التمور وصناعات النخيل والأعلاف وبقية المنتجات الزراعية لتحتل بهذا مكانة عن بقية ما حولها من المناطق ولتتقوى بما تجود به الأرض لحماية أهلها واستمرار تواجدهم .



والصورة أعلى تمثل واحدة من عشرات الحجيرات الدائرية التي بنيت كملاذ للماشية أو حرزاً لما يجلبه أهل البادية لمقايضتها مع أهل الحائط وهي متواجده حول سور المدينة واتي تعد دليلا لما تمثله المنطقة من قوة تجارية بالمنطقة .


ولكن نظراً للثورة الزراعية بالمملكة وتوجه الشركات والأفراد لإنشاء المزارع المحورية وحفر الآبار الارتوازية والتي عكست وفرة المياه لهذه المزارع المحورية إلى تناقص المياه في المناطق التي تعتمد على مياه الآبار التقليدية والعيون ومنها مدينتنا الحائط فغارت بهذا الأمر المياه ونقصت كمية العيون المتدفقة شيئاً فشيئاً إلى أن حان الرحيل منها فلم تعد المياه وفيرة ولم تعد الأرض تجود كما كانت وتوالت الكارثة وابتعد الناس قليلاً قليلا عن الزراعة وتوالت المصيبة في هجرة الناس للتحول من الزراعة إلى الأعمال لا الأخرى فهجرت الأرض وانتقل السكان لمناطق أخرى وهكذا صارت اليوم خاوية بعد كانت بالأمس وجهة ومطلب ، لكن لا نقلل من قدرها اليوم وخاصة بعد ان ينتهي الطريق المعبد الجديد والذي يبتدئ من جنوب خيبر من مدينة الثمد وحتى الحائط باختراق حرة خيبر ليكون شريان حياة لهذه المنطقة وبداية انتعاش في ظل القيادة الرشيدة التي تنظر بعين الاعتبار لتلك الأماكن فالله أسال أن يوفق حكامنا لما فيه خير البلاد والعباد .



أن الدور السكنية بأدوارها المتعددة تحدثنا بتاريخ حافل بالإنجازات .


نظراً للبعد التاريخي للمنطقة فقد كان لزاماً منّا أن نلامس تلك الحقبة بشيء من النظر والسير للتعرف على حقيقة المدينة التاريخية فدك وقد صحبنا كلا من الأخ صالح الغفيلي والأخ إبراهيم الزعاقي بما يملكون من خبرة بهذه المنطقة للتعرف على بيوتها وبساتينها وأسوارها وعيون الماء فيها فكانت أول زيارة للعين المتبقية الوحيدة وهي تنزّ بالماء القليل وقد ساءني منظرها البائس نتيجة الإهمال والأوساخ حولها ومنها التقينا باثنين من أهل المدينة وهو ابو عنبر الرشيدي وأحد ابناء أعيان المدينة الحايطي ولما بينهم وبين الأخ ابو عبد الرحمن صالح الغفيلي وإبراهيم الزعاقي من أعوام من التواصل سواء بالأعمال الخيرية ومتابعة بناء المساجد أو من خلال الزيارات الخاصة وقد تم التعرف على المدينة فكانت هذه الرؤيا الوصفية لي انقلها اليكم.



بناء مميز بجذوع النخل لمباني المدينة ولعدة أدوار


المدينة فدك كانت لها وضعية تختص بها عن سائر البلدان فخصائص المدينة بأسوارها المميزة أكسبتها شهرة فلم أرى مثل سورها الكبير والمنيع كبقية المدن في المنطقة وبما تختص به من أنشائها في منخفض في وسط حرة وعرة المسالك يجعل منها عصية على الأعداء ومنيعة ويهيا لها كينونة تزيدها قوة ومنعة .



أشجار تموت وأخرى باقية






أجزاء من السور الذي يميز الحائط عن بقية مدن المملكة .






الأبراج التي تعلو القمم من السور تحكي تاريخا عظيماً للمدينة .






يعلو السور المنخفضات والمرتفعات رغم صعوبة البناء ولكنها أسوار مدينة الحائط .


كما أن المنطقة المحصورة بداخل الأسوار قد استغلت استغلالا كاملا من حيث البناء واتخاذ المزارع حتى أنه لم يكن للطرق مجالاً سوى متر أو أقل بين المنازل والمزارع وهذا مردّه لصعوبة اتخاذ مكان آخر ولكثرة الساكنين مقارنة بالحدود الجغرافية للمدينة وحدودها بالصخور البركانية التي تمنع أو تقلل التوسع والنمو السكاني وهكذا رأيت .

 




الممرات الضيقة بين المزارع والتي توضح أهمية الأرض وقيمتها واستغلالها الجيد






بالطريق للعين الباقية الوحيدة من العيون السبعين التي جفت بالمدينة






تحت تلك الصخرة ظلت تنبض العين الباقية بالحياة وهي تسقي ماتبقى من أشجار نخيل .






جداول العين الوحيدة وهي تمد شرايينها لبقية باقية من حياة .


ومما رأيت البناء الدّال على وفرة المال وقوة الاقتصاد لهذه البلدة من خلال البيوت ذات الأدوار المتعددة والكثيفة والمتلاصقة فيما بينها وهي من الطين ماعدا الأساسات والتي بنيت من أحجار البراكين السوداء المتوفرة بكثرة هنا وقد استخدم جذوع النخيل لتسقيف الدور السكنية وتسقيف الممرات فيما بين الدور السكنية لتكون امتداد للدور العلوية باتخاذ الغرف وزيادتها لاستيعاب النمو السكاني ومن الأماكن المهمة التي لاحظتها بناء السور فهو من الحجم بحيث يجعل مدينة الحائط من المدن المميزة والتي يدلّ سورها لمكانتها وقيمتها وطريقة البناء رغم الوعورة والصعوبة حيث المنطقة المحيطة بالمدينة تحتوي على كتل ضخمة من الصخور البركانية السوداء ومرور السور على تعرجات ومنخفضات ومرتفعات تجعل من البناء أصعب والهندسة أدق وما بقائه رغم مرور السنوات إلا دليلا آخر على إتقان الصنعة وحرفية البنائين وتعاهد أهل البلدة للترميم والصيانة التي أبقيت هذا الصرح إلى يومنا هذا كشاهد لعهد مضى بتاريخه الزاخر وقيمته المعنوية والحسية .



سور عظيم لشعب عظيم ظل ما كان لشعب الحائط من بقاء في أرضه وقوته إلى قوة السور .






وتظل الأبراج تحكي قصة امة ...






ما أتعس الحياة حين نرى النخيل وقد اسودت وصارت أعجاز خاوية ولكن ينبثق النور من جهة أخرى بلا شك


كانت زيارتنا لهذه البلدة من أولى المناطق المميزة وبداية لرحلة نادرة سواء للمناطق أو المشاركة بثلة من الأخوة الذين كانوا ضمن فريق رائع على رأسهم أخونا أبو عبد الرحمن الغفيلي ، وعلى مدار الأيام التي قضيناها سويا بالمرور على مناطق حرة خيبر التي ابتدأ المخطط بالترحال من مدينة الحائط .



كلما انتهيت من السور أراه يحيطني ويجذبني لتصويره له سر وله قوة لم أتمكن من منع نفسي من تكرار رؤيته وتصويره ...


المبيت عند جبال القور الحمراء
وعند انتهائنا من زيارة المدينة اتجهنا غرباً وقد أسدل الليل سواده وعلى بعد بسيط كانت وقفتنا الأولى للمبيت وأعداد العشاء ولوجودنا بالحرة كان اتخاذ المكان الملائم صعباً لكثرة الحجارة ولكن بفضل الله وبعلم الأخ ابو عبد الرحمن كان الوصول لمنطقة منبسطة ومجرى لشعيب جعل من أرضها ملائمة جدا للمبيت والجلوس ، وبمجرد التوقف كانت السيارات مهيأة لإنزال وترتيب العدة وأدوات القهوة والشاي وبقية أدوات الطبخ ولو لم نكن متفقين لكانت الحرب ستضع أوزارها بين عزب السيارات فكلٌ يريد المسابقة والمبادرة بالكرم فجزاهم الله خيراً وبحمد الله تم الاتفاق على تحديد معين تم من خلاله التوفيق بإعداد جدول يعطي كل كريم حقه بالعطاء والبذل ومن إعداد الفرش وإضرام النار ووضع معاميل القهوة والشاي وترتيب عدة الطبخ وثم الاستعداد للصلاة لننتهي بالجلوس والمسامرة وانتظار العشاء في ليلة مظلمة في السماء وسوداء بالأرض من لون صخور الحرّة ولكن لم تكن معتمة بل أنيرت بضوء النجوم المتلألئة والتي ازدان بها سقف السماء فعميت علينا النجوم المعروفة لشدة وضوح قبة السماء بكل تفاصيلها والتي أنارت بغير مبالغة أرضنا التي نمشي عليها ، فصفاء الجو وشدة العتمة كانت لها ابرز الأثر في تلك الأمسية الرائعة المضيئة أولا بقلوب اجتمعت على المحبة والألفة فأنار الله لها ضوء نجومه بهذه الكيفية التي لا نقول إلا سبحان الخالق اللهم أدم علينا الود والخير وأجمعنا بمن نحب يوم نلقاك .



تحت ضوء القمر المتأخر الظهور فنحن في ليلة 22 ولكن كان ظهوره قوياً وسط تلك اللليلة المعتمة فأنار المكان بمكان تخييمنا عند جبال القور


أكملنا ليلتنا بالمسامرة والسوالف وزدنا معرفة بإخواننا حتى أرخت عيوننا من التعب لينتهي يومنا بتجهيز حقائب النوم وكانت لي خيمتي الصغيرة والتي أضع حقيبة النوم داخلها لتكون لي كالغرفة تمنع الحشرات والناموس إن وجد لأغط في نوم عميق برحمة الله جل وعلا وأستيقظ بصوت الإخوة لصلاة الفجر ومنها يبدأ يوماً جديدا مبتدأ بإضحاح الصباح وتباشيره في جو معتدل لا بارد ولا حار وخاصة أننا في بداية الوسم .
خير بداية وابرك عمل نتبارك به أداؤنا الصلاة جماعة وبوقتها وثم بداية كل رحلة بريّة يبدأ المشوار من شبة النار ووضع المعاميل وإدارة القهوة والتمر بعد أن انتهينا من الأذكار الصباحية وجلسة لا تقل عن مثيلتها البارحة وعند طلوع شمس يومنا كانت لكل منّا شغله وعمله في ترتيب أغراض نومه وترتيب عدته وصاحب كل سيارة يبدأ باستلام الأغراض لوضعها وثم الانطلاق بجولات حول المنطقة وكانت المنطقة مميزة بلون جبالها الحمراء ورسوبية الصخر وانتشر في ثنايا الجبل كتابات ذات دلالات معينة يفهمها أهل التاريخ والكتابات الحجرية والرسومات المعبرة والمتنوعة منها وعول بقرون طويلة ومنها جمال تقاد بحبل ويسوسها راعي ومنها رسوم لعقارب ومحاربين بأقواس للصيد أو الحرب ورموز دائرية وخطوط مسمارية وكوفية لست لها عارف ولكنني مدون وموثق لعل في من يتبع خطواتي يرى فيها نفعاً وفائدة .



وفي إشراقة الصبح كانت وثبتنا لبداية الولوج لحرة خيبر .


ومن ضمن الأشكال الحجرية الملفتة للرائي تلك الموائد الصحراوية والتي تتجلى بقدرة الله جل وعلى وتكويناتها الغريبة وقد أخذت صورة لبعضها وهي من المناظر التي تستقطب الكثير لغرابتها وجمال تكوينها .



البريّة وما يشملها من طبيعة وأنس بالهدوء والسكينة سحر لا يعرفه إلا العارفون ..






تجول الأعضاء بين الصخور لقراءة التاريخ والنقوش القديمة في جبل القور ..






من فوق جبل القور وإطلالة على جزء من حرة خيبر ...






المائدة الصحراوية الكبيرة والتي تكون مطلبا لكل رحّال وهاوي تصوير لعجيب تكوينها ..






ها إنا ذا أقف لأصور نفسي معها لعلي أهذّب النفس من كبرياءها وأنا أقف قرب عظمة خلق الله ...






صور مهما نتكلف بالتعبير فهي تتحدث عن نفسها بأكبر مما نتحدث






بعض النقوشات والكتابات التاريخية






تأمل ونظرة لما تمثله تلك النقوش من قيمة وتاريخ ...





أشكال ورموز متنوعة تمثل حقبة كانت بلا شك غزيرة بالمعاني والقيم ...

المسير نحو عمق الحرّة وبأتجاه جبل القدر

بعد أن انتهينا من زيارة لجبال القرة الحمراء كانت وجهتنا للولوج إلى داخل الحرة والى الغرب والوسط تماما كانت وجهتنا إلى ما كنا نراه واضحا ونحن في طرف الحرة وهو الجبل الأبيض السامق والمتفرد بلونه وسط تلك المعمعة السوداء التي كنا نجول فيها وهذا الجبل أحد جبلين بركانيين ذو مادة بيضاء غريبة وفريدة في صورتها بالنظر إلى ما حولها من جبال الحرة السوداء والنظر إلى تلك الجبال يدل على بساطة الوصول لها ولكن كوننا بوسط حرة وعرة أرضها عبارة عن حجارة متكدسة ومتنوعة الحجم ولا يمكن للسيارة أبدا أن تجد لها مسار سوى من سبقها من الطرق الملتوية والوعرة والتي تحد من سرعتنا ، فمعدل السرعة هنا 20 إلى 10 كيلومتر بالساعة ومع هذا الحرص فكان لنا مع البناشر قصة.



بداية الحرّة وحياة مستمرة رغم السواد والصعوبة ...






قهر الأرض والسير نحو الهدف لذلك الجبل الأبيض في أفق الصورة ...


تمزق أحد عجلات السيارة

لابد أن يكون للحجر سيادة وسلطة وأن يقول كلمته بأن المرور هنا له ضريبة ووسم يوسم كل مار ولحسن الحظ كانت سيارتي هي الضحية الوحيدة فأنشق احد العجلات الخلفية وتوقفنا لإصلاحه كان الوقت مبكراً لحصول ثقب بالعجل ولكنها إشارة للتنبه والسير بتؤدة فالطريق يحوي العديد من الصخور البارزة والحادّة والتي لن تتركنا نفوز باجتياز الحرّة إلا ولنا منها ذكرى إما بثقب أو بغيره ولكن الحمد لله على ما قضى .



ولكل أرض ضريبة وجزية وها نحن ندفع ثمناً لها ونسأل الله العون والعافية ..






تجمع وتعاون لجميع الحملة للمشاركة واستغلال الوقت والنهار ...






تمت استعمال (الجمبو جك) الرافعة العملاقة لصعوبة رفع العجل بالرافعة الاعتيادية ..






هيلا هوب وبحمد الله تم الأمر على ما نحب ...



وبسبب نزول العجل على الأرض فلم أستطيع وضع الرافعة بالمكان المناسب ولم أتمكن من حفر الأرض ولكن لوجود رافعة متخصصة كبيرة الحجم كنت أضعها للطوارئ وكان مناسبا إن أستخدمها في حالتنا اليوم مما سهّل لي إصلاح العجل ولوجود الإخوة حولي فلم تكن مهمتي سوى وضع الرافعة وإنزالها لمعرفتي بخصائصها وأستلم الإخوة بقية الأعمال من فك وربط واستبدال العجل المثقوب بالعجل الاحتياطي فما كانت سوى دقائق بسيطة حتى انتهينا من الموقف وأكملنا المسير نحو الوسط عبر طرق برية متعرجة ووعرة لا نرى حولها غير المساحات السوداء وقليل من أشجار الطلح والسمر وبعض شجيرات الحرمل في مجاري الشعبان ومما يميز أرض الحرّة أن حصى الشعبان التي اعتدنا رؤيتها بيضاء وأما هنا فهي سوداء وعبارة عن حصى بركاني مفتت يسيل مع المياه الجارية من وسط الحرة فكوّن هذا اللون الفريد وهي صورة أخرى من الغرائب في مسيرنا عبر الحرّة .



المنطقة الوسط لحرّة خيبر والمعالم الرئيسية بالحرّة


نفود الحرة السوداء (المطار) وفوهة بركان المشويّة 1914متر.

من اغرب ما رأينا تلك المنطقة العجيبة وتسمى المطار لعل سبب تسميتها كونها مكان مميز لنزول طائرات الاستكشاف للجيلوجيين والجغرافيين بالمنطقة وأشبهها بالنفود التي أعتدنا عليها وهي ذات رمال حمراء أو صفراء كنفود الدهناء أو النفود الكبير ولكن هنا هي شيء آخر فهي سوداء وبتفحص حصواتها الصغيرة البركانية الخفيفة الوزن ووجدتها عبارة عن فتات جرانيتي من صخور بركانية قد تناثرت بشكل تلال وسط أرض صخرية قاسية وهي ليست بذات الاتساع وقد زرنا احد الأماكن المميزة فيها وهي لمحبي التطعيس (ركوب الرمال بسيارات الدفع الرباعي) ووصلنا لبركان (المشويّة ) فما كان من أخونا أبو صالح الزعاقي إلا أخذته النشوة للانطلاق بسيارته الشاص عبر سفح هذه الأرض العجيبة وإمتاعنا بمهارته في صعود ونزول فوهة البركان الخامد المسمى المشويّة وقد أخذت له بعض الصور الجميلة ، أن ارض مشويّة لها رونقها وجمالها وتعد من غرائب أرض الحرّة لتكوينها الغريب ويحدها من الغرب جبل القدر ويحيطها باللابة السائلة والمتحجرة إلى الجنوب من مشويّة فيكون سدّاً من الجدران المنيعة لتكون تمازج فريد في أرض غريبة في تكوينها وشكلها يصعب أن أصفها كما يليق بحجمها وروعتها وقد تعطي بعض الصور شيئا من التصور ولكن الحقيقة تختلف اختلافا بيّنا عن الصور فكم شاهدت من صور وقرأت عنها ولكن حينما زرتها في رحلتي هذه اختلف التصور اختلافا كبيرا وأصبح انطباعي عنها مبنياً عن ملامسة وشعور لم يكن أبدا في مخيلتي .



من أجمل المناظر وأمتعها في براري الجزيرة العربية ذلك الجبل الأبيض والغريب والنادر وسط مساحات هائلة لسواد مستمر لحرة خيبر






منظر لأعلى جبل بحرة خيبر جبل الابيض 2200متر وندرة لونه وسط السواد الاعظم






حجارة البوزلان في جزء من حرة خيبر والذي يستخدم لصناعة الاسمنت وكميات مهولة منه ...






تغوص القدمان في حجارة البوزلان الصغيرة ...






صورة مقربة لحجر البوزلان والذي يتجمع في منطقة المشويّة بين القدر والابيض..






استعراض من أخونا صالح الزعاقي لأسمح منطقة في الحرّة وهي منطقة مشويّة المكسوة بحجارة البوزلان ...






أخونا الزعاقي في حافة فوهة بركان مشويّة وخلفه جبل البيضاء بخلفية رائعة ....






صورة تاريخية تشملني مع أخي أبو عبد الرحمن الغفيلي قائد الرحلة ونحن فوق مشويّة وخلفنا جبل الأبيض ..






التقدم والمسير من مشويّة وحتى جبل القدر ونحن نحاذي لابة الصهارة الآتية من جبل القدر...


ارتقاء جبل القدر بارتفاع 2028متر.

لن ولا أستطيع إعطاء وصفاً يليق بأرض الحرة ولكن ما أعطاني ربي من ملكة بسيطة سأضعها لكم مع بعض الصور والتي حتماً ستساعدني في إبراز هذه المناظر والمشاهدات التي تزداد غرابة وأزيد اندهاشا لجمالها فسبحان من خلق وسبحان من أبدع وصوّر.



استعداد لارتقاء جبل القدر ....






وجبة من المصابيب اللذيذة قبل الارتقاء لقمة جبل القدر الذي يرتفع نحو 2092متر عن سطح البحر..






بداية المشوار الذي أخذ منّا ساعتين للارتقاء وساعتين للنزول ...





تكوينات جميلة لصهارة تجمدت وبقيت بأشكالها الرائعة فسبحان الخالق ..





مشوار بعيد ومجهد ولكن التكوينات التي نراها أمتعتنا وأنستنا التعب والنصب ...


فها أنا الآن مقابل جبل فريد وقد احتل مكانة مميزة بوسط الحرة بشموخه وما يميزه بفوهته المسمى عليها فهي كالقدر عميقة بعمق85 متر ومستديرة وأيضا ما يميز هذا الجبل تلك المسايل الحممية (اللابة) السوداء التي أفرغت من فوهته وتجمدت وتحجرت وهي على شكلها الأصلي لم تتغير نظراً لقسوتها وصلابتها وهي بتشكيلات اعجز عن وصف غرابتها فالصور قد تنطق بشيء أكثر وتعبّر عن أشكالها ، فاللّابة المنحدرة من فوهة جبل القدر شكلت تنوعاً من المسايل وعلى أشكال غريبة وكأنها سيول الماء أو كالطين السائل المتدفق وقد توقف الزمن ليشكل مناظر القنوات بمجاريها وقد تشكل بفعل تلك المجاري قنوات مجوفة وبأحجام متنوعة من حجم أنابيب المياه إلى حجم الكهوف المتسعة ذات المسافات الطويلة ، توقفنا عند الطرف الغربي لجبل القدر وبدأ الاستعداد للتسلق في انتعال الأحذية المناسبة واستخدام العصي للمساعدة فكان الوقت اللازم للوصول إلى قمة الجبل مقدار ساعتين متوسط الشخص العادي وقد وصل القمة أحد المجموعة وهو الأخ عليان العليان بساعة واحدة تقريبا ويعد هو أكثرنا نشاطاً لصغر سنة واعتياده على المران واكتساب اللياقة وخاصة إنني سمعت عن نيته صعود قمة جبل افرست وتلك لاشك أنها ستكون قمة القمم الجبلية والإعداد لها لن يكون سهلا صحيا ونفسيا ومالياً.



أشياء غريبة وتكوينات عجيبة فسبحان المبدع الخالق المصور وهنا فتحة لأحد التجويفات المتعدد من على سفح جبل القدر وقد تمتد تحت الأرض لمئات الأمتار ..






وهنا يشرح لنا القائد الغفيلي بعض تصوراته للمنطقة وبعض التكوينات العجيبة ونحن نسير للقمة ...






تكوين أشبه ما يكون لنبات الفقع ولكنه متكون نتيجة الغازات التي خرجت من الصهارة وقت تكوينها قبل آلاف السنين ...


وصلنا لقمة الجبل المسمى القدر ونحن في منتهى التعب فقد رميت بجسدي على الأرض في قمة الجبل من دون النظر إلى فوهته العجيبة حتى ارجع أنفاسي وارتاح قليلا وبعد دقائق وبعد انتظام التنفس ورجوع نبضات القلب إلى وضعها العادي استخرجت فاكهة البرتقال وكنت وضعتها بجيبي وقشرتها واكلتها ووالله وكأنني أول مرّة أستطعم لذة البرتقال في عمري وهو يسيل في فمي كسلسبيل حلو منعش وأنا احمد الله على تلك اللذة ، وكنّا قد جلبنا معنا مياه بقوارير فالعطش في هذا المكان مضاعف مرتين فالجو الجاف وسط هذه الحرّة المتحجرة وجفاف المشي المضني وتسلق الجبال ولكن بوجود الجماعة سهّل وجودهم الأمر وشجعنا للاستمرار حتى بلوغ القمم ولله الحمد ، وها أنا فوق قمة جبل اسود عجيب بفوهته عجيب بسيلان الحمم البركانية التي شكلت على صفحته آيات بينات لتشكيلات عجيبة غريبة .
ومن هنا رأينا فوهة القدير الكبيرة الحجم والتي لم نذهب اليها واكتفينا برؤيتها من بعيد وقد اهتديت بصورة أخونا رسلان للفوهة بالميزة البانورامية .



فوهة القدير من تصوير أخينا رسلان أحمد الرثيع


أكتشافنا انا ومرير كهف بطول(250متر) تقريبا عند سفح جبل القدر.
تم ولله الحمد تسجيل اكتشاف كهف رائع وبحجم كبير وممتد من الغرب إلى الشرق عند سفح جبل القدر وهو من صنع اللاّبة البركانية التي شكلت تجويفا هائلا بأتساع خمسة أمتار عرض وبارتفاع متفاوت بين متر والثلاث أمتار وبطول متقطع نظراً للانهيارات لسقف الكهف ولكن بلغ طول اكبر مسافة مسقوفة قطعناها تقريباً 250 متر وللكهف مسارات لم يتسنى لنا أنا والأخ أبو عبد الرحمن لبلوغ منتهاها وذلك لوجود مهمة تسلق الجبل وانتظار الأصدقاء خروجنا لإكمال المسير ، وقد يكون في المنطقة العديد من تلك الكهوف وقد يسهل الله لنا اكتشافها لاحقا برحلات قادمة .



دخول الكهف المستكشف ومحاولة سبر أغواره أنا والغفيلي ..






فتحة كبيرة ويتقدم أبو عبد الرحمن الغفيلي لتواجد الإنارة لديه ..






ونتقدم ليبدأ الظلام الدامس نتلمس طريقنا بحذر والحمام يتخطفنا هاربا من تواجدنا..






وعند نقطة في العمق يبدأ الكهف بالتفرع ونختار الأكبر مدخلا ..






وبعد مسير نحو 250متر ارتأينا الخروج من فتحة ضيقة والإعداد مستقبلا لاكتشاف طوله وما يخبئه لنا من مفاجآت...


أن دخولنا الكهف الأرضي في وضح النهار يحتاج لاستجلاب إنارة صناعية حيث السواد والظلام الحالك داخله وللعقبات الكثيرة من صخور أسفل منّا ورسوبيات ساقطة من الكلس فوق رؤوسنا تجعل من السير وسط هذا الكهف غير يسيره ويغلب على الكهوف البركانية تشكيلها المقوس للسقف ونوعية الصخور السوداء المتكونة من حمم بركانية وترسبات كلسية ذات شكلين أحدها تلك الموجودة في قاع الكهف وهي بيضاء وسط سواد وذات بنية هشة جداً والثانية ترسبات معلقة ومتدلية من سقف الكهف ومنها نوعين قاسية وهشة فالهش تتثلم بمجرد تحريكها والأخرى قاسية جدا وهي الخطرة على الرؤوس ، ومن الحيوانات التي رأيناها في هذا الكهف الحمام البري (الزراقي) وقد اتخذ مغارات الكهف أعشاشاً هرباً من الحر صيفاً والبرد شتاء ومن الافتراس من قبل المفترسات عموماً ، خرجنا من فتحة أخرى غير التي دخلنا منها وان تعددت الفتحات ولكن ليست كلها تصلح للدخول والخروج وقد مكثنا نصف ساعة تقريباً وكان بانتظارنا بقية الإخوة لنكمل بعدها المسير نحو القمة لجبل القدر.



محاولة صعبة للخروج لفتحة ضيقة رأينا النور من خلالها وتنفسنا الصعداء....






لابد من توثيق جميع الحالات وحالة الخروج هذه ليرى قارئنا العزيز تفاصيل الحدث..






وأما هذه الصورة فما هي إلا استعراض فسامحونا J


كان الوقت المقدر لصعود قمة جبل القدر والنزول منه أربع ساعات وهذا متوسط الوقت لمشي متوسط ليس بالسريع ولا بالبطيء وعند انتهائنا ونزولنا كان بانتظارنا أثنين من الإخوة البسام والواصل لم يكملوا المسير وقد اعدوا لنا مشكورين القهوة والشاي وشيء من الخبز المعرّق بالبصل والطماطم وبعض البهارات فكانت جلسة طيبة واستراحة لننهيها بالصلاة والاستعداد للمضي جنوباً عبر الحاجز البركاني الممتد من جبل القدر لنقطعه عبر جبال حلاة الشحم وصولا للجبل الأبيض والبيضاء ، فصلينا الظهر والعصر جمع تأخير وتحركنا بمحاذاة اللسان البركاني لنتخذ منه 



تشكيلات كثيرة يصعب علينا الإتيان بها كلها ولكن هذا غيض من فيض لمثل تلك الغرائب..






القنوات البركانية المنحدرة من قمة جبل القدر وهي شكل مصغر للكهوف البركانية مثل التي رأينا أنفاً...






ولله الحمد والمنة وصلنا بعد جهد وعناء لقمة جبل القدر الذي يرتفع نحو2090متر عن سطح البحر ..






صورة مقربة لفوهة بركان القدر العميقة 85متر وأنا على حافته ..






ونظرة من زاوية أخرى للفوهة الكبيرة الحجم والعميقة ...






وتم الأمر بعد وصولنا لمكان الانطلاق وقد اعد لنا عبد العزيز الواصل مراصيع طازجة وإبريق من الشاي أزال عنّا كل التعب ...


وصولنا لجبل الابيض الاعلى بارتفاع2092متر
توسط الحرة الجبل المسمى الأبيض وهو اعلي قمة بالمنطقة إذ يبلغ ارتفاعه نحو 2200متر فوق سطح البحر وهو بهذا الارتفاع يقسم الحرّة إلى قسمين شرقي وغربي وهو تقسيم لمسيل الوديان فمن الشرق تتجه الوديان لتكوين منابع الوادي الكبير وادي الرمة ومن هنا مبتداه ومنشأه وأما من الغرب فوادي الجول والذي يغذي وادي خيبر والحمض وهذه معلومة رأيناها بأعيننا حيث التشكيلات والمجاري للمنطقة ترى بوضوح ، وجبل الأبيض أسمه من لونه فبياضه الغريب وسط الأرض والجبال السوداء يعد شيئاً فريدا وغريبا بل ويعد من غرائب البراكين البيضاء بالعالم هو وشقيقه الأصغر الأبيض بتشديد الياء ، وقد ارتقاه أخونا أبو عبد الرحمن ويصف لي رؤيته بأنه سقف المنطقة ومنه يرى الجبال المحيطة بسهوله وفوهاتها البركانية ولكن لتسلقنا جبال القدر والأبيض لم تعد لنا قوة لإكمال التسلق لجبل الأبيض واكتفيت بما ينقله لنا أخونا مرير أبو عبد الرحمن الغفيلي فيصف لنا صعوبة تسلقه فهو ليس بالسهل فبالإضافة لارتفاعه الشاهق فهو محاط بسفح من الحصى الغير ثابتة والمتحركة ومما وصفه لتسلق الجبل انه كان يستخدم كلتا يديه ورجليه لشدة الانهيار في تربة الجبل الهشة وهو صعّب الارتقاء وضاعف الجهد ولكن الجائزة لرقيه كانت من أمتع الجوائز للنظرة الرائعة للمنطقة من حوله ومشاهدة التكوينات البركانية الملونة فذاك ابيض وهناك احمر وسط سواد مسيطر للمنطقة وفوهات وكأنها سطح القمر وقد تناثرت النيازك لتشكل لوحة من الدوائر العجيبة والمتنوعة الأحجام.


بعد الاستراحة القليلة وأداء صلاة الظهر والعصر جمع تقديم واصلنا المسير من سفح جبل القدر والى الجنوب منه متجهين نحو جبل الأبيض الجبل الأعلى بالحرة على الإطلاق 2200متر وهو الفاصل لأودية الشرق والغرب والتي تتجه غرباً إلى البحر الأحمر وشرقاً لوادي الرمة ، وكان الطريق إلى الجبل المسمى الأبيض لبياض تربته البركانية عقبة اللابة المنصهرة والتي تعترض مسيرنا للجنوب فهي عبارة عن أمواج من كتل اللابة المتحجرة والسوداء والمنسابة من براكين القدر والقدير لجهة الشرق والتي لم نجد مناص من اختراقها في نقطة وعرة ركبنا فيها فوق تلك اللابة بالسيارات لنصل لسفح الجبل الأبيض ذو التربة اللينة والتي اختلف عنده طبيعة الأرض من سواد وقفر إلى بياض وحياة لأشجار السمر والطلح والرمث فسبحان من صور وخلق .

قواعد اسمنتية بدون لوحة هيئة السياحة ؟
قبل وصولنا للجبل الأبيض كانت الهيئة العامة للسياحة قد بذلت مجهودا غير محسوب بوضع لافته من الحديد وبقواعد من الاسمنت تشير إلى الجبل الأبيض ولكن لعدم وجود حارس بالمنطقة ولعدم المتابعة فقد وجدنا القواعد دون اللوحة وهذا جزء من الأعمال الغير محسوبة والتي فيها هدر للأموال وكان من المفترض أن تكون هذه المواقع المهمة سياحيا كالجبل الأبيض والقدر وكهف ام الجرسان من المناطق المهمة حيث يندر وجود مثلها بالشرق الأوسط قاطبة ووجود حرّاس وأدلاء وتعريف بالمكان ينبغي أن يكون أكثر اهتمام من قبل الهيئة والتي أظن أنها أصبحت وزارة ولكن لعل في زياراتنا ونصحنا يكون التغيير للأحسن إن شاء الله تعالى .

زيارة لجبل العاقر وقاع الفرسان وجبل الصُّنفُرة.
بين الجبل الأبيض والبيضاء وبالتحديد جنوباً منهما يوجد جبل العاقر وهو من اسمه دليل على وصفه فهو صعب المنال وعلو السفوح وشموخها يجعل من رقيه مستحيلا إلا من المتسلقين المتخصصين ويعتبر من الجبال المميزة بالمنطقة نظراً لشكله الغريب عن بقية الجبال بالمنطقة .

صورة بانورامية من أخونا رسلان لحلية المنسف
وبين جبل البيضاء والعاقر توجد قاع فسيحة (أرض مستوية وبيضاء) ولعدم وقوفي على أسم لها فسميتها قاع الفرسان نظرا للميدان الذي أنشئ وسطها ،وهي مستوية السطح وبتربة طينية بيضاء نظراً للترسبات المتتالية للسيول وقد أقيم فيها خطين من الحجارة المنتظمة وقد يكون إنشائها لمعتقدات معينة كالمنشآت الحجرية التي تكثر بالمنطقة ،وأما ما يقال أنها كانت ميدان للفروسية فهي مقولة يتناقلها أهل المنطقة قديماً والله اعلم .
صورة من فوق جبل البيضاء تجمع للمعالم الكبيرة جنوباً منها جبل العاقر الكبير وقاع الفرسان وحلية المنسف البعيدة قليلا..
قاع الفرسان صورة مستعارة من أخونا رسلان لعدم تمكني من تصويرها
ومن القاع الفسيحة توجهنا للشمال حيث جبل البيضاء وهو الأصغر في الارتفاع والأكبر فوهة بالمنطقة من ناحية بياضه وحدوده الواضحة وسهولة ارتقائه ويوجد درب للسيارات في ناحية الغرب الجنوبي منه ولكنها صعبة الرقي نظراً لهشاشة الأرض البيضاء التي هي حجارة البركان الأبيض والخفيف نظراً للتبخر السريع للغازات حين انفجار البركان في بداياته مما تسبب في مسامية الحجارة الخارجة وهشاشتها .
صورة للفوهة الأكبر بحرة خيبر للجبل البركاني المسمى البيضاء ذو الصخور البيضاء الغريبة والنادرة للسواد الأعظم بالحرّة ..
صعدنا الحافة لهذا الجبل واكتشفنا كم هي رائعة تلك الفوهة باستدارتها المتناسقة وحوض الفوهة المحتوي على جبلين صغيرين وسط الفوهة تماماً فجبل البيضاء يرتفع عن سطح البحر بارتفاع 1830-1880م تقريباً وأما قاع الفوهة الوسيعة فارتفاعها عن سطح البحر 1795 متر … وأما اتساع الفوهة –القطر- 1300 متر، ويوجد مثيلات لها ولكن بأقل حجم إلى الجنوب منهاوبعد الانتهاء منه رجعنا من نفس الطريق وباستدارة إلى الغرب ومن عند جنوب جبل الصُّنفُرة اتخذنا الانحدار وبداية تكوين وادي الجول المتجه غرباً ومن أحد تفرعاته كان مبيتنا لانبساط أرضه .
تشكيلات من الجروف الصخرية والتي تنفع لاستخدامها ملاذاً وقت الأمطار والرياح
المبيت في منابع وادي الجول 
جميل أن يكون مبيتنا ي بداية وادي الجول حيث أرضه لينة سهلة ووجود أشجار الطلح والسمر لنتخذ من أغصانها اليابسة ناراً ويكون ملاذاً لنا في وسط هذه الحرار السوداء الوعرة ولوادي الجول مساراً طويلا يبدأ من هنا ومن غرب جبل البيضاء وجبل الصنفرة لينتهي بمدينة خيبر ويتفرع عند ذلك لوديان أخرى كوادي خيبر .
ليس هناك اجمل من وقت الغروب حيث الألوان المتدرجة للأفق ..
جلسنا عند المغرب وبسطنا فرشنا على شكل دائرة ووسطها أشعلنا النار من حطب الطلح اليابسة في هذا الوادي ووضعنا المعاميل من شاي وقهوة وشاي اخضر وشاي بنبتة العثمور الموجودة في شغايا الجبال هنا وثم أبتدات حرب الأعداد للعشاء والحمد لله كان اليوم لنا نصيب في الحصة بعد أن تم الاتفاق على قدرين للطبخ قدر الأخ حمد الواصل وقد جهز قدر الضغط لأعداد المطازيز وقدري أنا والذي تم أعداده لطبخ برياني بلحم الحاشي بالطريقة الخليجية وتم التقطيع للخضرة وغسيل اللحوم واشتدت صافرات البخار من قدور الضغط كلٌ تقول لأختها أنا لها، وفي خضم تلك المنافسة اللذيذة وانتظار وقت الطعام بعد يوم مضني تم فيه ارتقاء الجبال والمسير لساعات في منحدرات ومرتفعات لجبال البيضاء والقدر فقد حانت الساعة للراحة والتلذذ بقدورنا وبما انعم الله علينا من واسع فضله ، وخلال وقت الإعداد للطعام توضأنا وصلينا المغرب والعشاء جمع تقديم وثم تحولقنا حول النار في جلسة تسامر وارتشاف القهوة والشاي تحت نور القمر الذي أنار المكان باشعاعة الوضّاح وصفاء الجو الممتع ، وفي الوقت المناسب حين توقفت صافرات قدور الضغط عن النفخ عندها دقت الساعة لوضع كل قدر بصحنه المناسب فكانت الصحون وقد امتلأت بأنعم الله الطيبة استطابتها النفس بما أمدها رب العزة بالصحة والعافية ولله الحمد والمنة وبدأت الأيادي بعد البسملة ويمين كل فرد تحوز على ما لذ من المطازيز اللذيذة والتي اعتلاها قطع من القرع البرتقالية الحلوة الحامضة وبشيء من البرياني أيضاً ولكن لم تكن الكمية محسوبة فقد زاد الطعام زيادة كبيرة من المطازيز والبرياني فما كان منّا إلا أن وضعناه بالقدور ليكون لنا زاداً من الغد وعندها أكملنا ليلتنا بالمسامرة وما أمتعنا به الأخ أبو عبد الرحمن الغفيلي بجهازه اللابتوب والذي يحوي على العديد من الأفلام الرائعة من صور الرحلات والغرائب مما يحمله النت والذي حفظه ليعرضه في مثل هذه الأوقات .
انزوينا في نهاية السمرة كل في فراشه في ليلة رائعة بردها جميل ونوم عميق لم يقطعه إلا أذان الفجر من الإخوة بارك الله فيهم .
من هنا بدا تكوين وبداية لوادي الجول والنازل من منطقة جبل البيضاء ..
الانطلاق نحو كهف ام جرسان
في يوم جميل وبعد أداء صلاة الفجر في ذالك الشعيب المسمى الجول وبعد القهوة الصباحية تم إعداد وجبة الفطور من كبدة وبيض ونواشف لننطلق بعدها في إكمال رحلتنا لأكبر كهف بمنطقة الشرق الأوسط وهو كهف ام جرسان وكان يبعد مسافة 12 كيلومتر انطلقنا من الوادي لنعبر حرّات وقيعان وشعبان متعددة حتى وصلنا لمبتغانا في منطقة منبسطة لا يرى فيها أي أثر لعلامة تدل على كهوف أو جبال فقد كانت منطقة كهف أبا الجرسان عبارة عن خسف في الأرض والخسف هذا ليس لبداية الكهف إنما هو لمنتصف الكهف نظرا لسماكة السقف المنهار والكهف بطوله الذي يتعدى الكيلومتر والنصف وعند وصولنا له كان دخولنا من جهة الخسف المتوسطة لهذا الكهف الكبير .
وصف كهف ام جرسان
إن كهف ام جرسان هو أكبر كهف ومغارة بالشرق الأوسط ويأتي بعدها بالترتيب مغارة ام الرحان في السويداء وكان فريق من النادي اللبناني لأكتشاف المغارات والكهوف قد وضع خرائط لمغارة ام الرمان البركانية في السويداء في سوريا ، وقد تمكن من سبر مسافات جديدة في المغارة وصولاً إلى مسافة 1615 متراً بحيث أصبحت أكبر مغارة بركانية مكتشفة في الشرق الأوسط بعد مغارة ام جرسان في المملكة العربية السعودية. ووبهذا يصبح كهفنا أم جرسان قد أحتل المركز الاول ، وهو يعتبر واحد من عشرات الكهوف المماثلة ولو انه الأكبر حتى الآن والكهوف هنا في حرة خيبر والتي تسمى في منطوق أهل المنطقة الخفوس وهي فعلا خسف لأحد الأسقف للمجاري البركانية التي تجري في أزمان البراكين وجريانها فكونت تلك الفوهات السطحية والمجاري تحت قشرة اللابة البركانية فكونت مغارات تتسع في بعض الأماكن وتضيق في أخرى حسب نوعية الصخور وكمية التدفق لللابة البركانية .
مقطع عرضي لكهف أم جرسان من تصميمي وبالتقدير الشخصي
مقطع رأسي للكهف وأيضا من تقديري الشخصي وحسب زيارتي
وفي كهفنا هذا وجدت بداية الكهف من جهة الجنوب عبارة عن شعيب ومجرى مفتوح ثم يبدأ في النزول أسفل سطح قشرة اللابة البركانية القاسية لينحدر فيكوّن تجويف يتسع ليكون مدخل الكهف الرئيسي من ناحية الجنوب وثم يبدأ في التعمق والتوسع ليصل ارتفاعه في بعض الأحيان إلى نحو 20 متراً وبعرض يصل إلى 30 مترا تقريباً وقاع الكهف تكونت بفعل ترسبات طينية لمسيل المياه التي تدخل إلى هذا الكهف ولكن بكمية قليلة حسب ما رأيت من حدود منسوب المياه داخل هذا الكهف ، ولمسافة الكيلومتر تقريباً من دخولنا الفتحة الجنوبية الصغيرة نسبيا لحجم الفتحة الكبيرة والتي يسد مدخلها شجرة الحماط (التين البري) وهي لا تعتبر مدخل للكهف وإنما خفس السقف فهيا للرائي أنها مدخل ولكنها تعتبر وسط الكهف وامتداد لطوله الذي يستمر لمسافة أخرى عبر تجويف بعد هذه الفتحة وعبور شجرة الحماط لتنفتح القبة بفعل انهيار واضح للسقف وتواجد الصخور وثم يبدأ الكهف بالانحدار بعد هذا الانهيار لينزل تحت الأرض ونواصل عبره لكهف ام جرسان نفسه ولمسافة تقريبا 600 متر تقريبا لنصل نهاية الكهف من الشمال لمجموعة عظيمة من مخلفات الحيوانات المفترسة من عظام الجمال والحمير والوعول والغزلان وكمية من الروث متجمعة في نهاية الكهف وتجاويفه التي لم تنتهي هنا ولكن لصعوبة الوصول إليها فقد توقفنا واكتفينا بهذا القدر .

استعداد من الاخوة الواصل والدلقان والخليوي والحبيب يناظر عملية ربط الكشافات ببطارية السيارة التي ستحمل من على حقيبة الظهر والتي سيحملها الدلقان عافاه الله ومن خلالها ستكون الرؤية أوضح خاصة أن كل كشاف ذو مليون شمعة وهي كافية لنا لسبر أغواره متوكلين بالله على ذلك ...
بداية النزول من فتحة الخفس التي تقع بمنتصف كهف أم جرسان والتي يتفرع منها فتحتين شمالية وتنتهي بسد والجنوبية وتنتهي بفتحة أخرى ..
الفتحة الشمالية لبقية كهف أم جرسان والتي تنتهي بسد ويرى مدى حجم الفتحة مقارنة بتواجدي على حافتها وأيضاً حجم السيارة ..
لن يكون تصور لحجم الفتحة وعظمها إلا بالنظر تباعاً للصور الثلاث جميعاً لترى حجم الشباب في وسط الكهف مقارنة بالفتحة..
وهنا صورة مقربة لترى بياض ثوب الخليوي وسط الفتحة ..وانظر الصورة الأخرى .
وهنا أصبح المنظر واضحاً لحجم الشباب مقارنة بحجم الفتحة ..
وصورة أخرى من داخل الكهف لخارجه وتكبير لصورة الأخ صالح العليان وهو جالس على أحد أطراف الفتحة ..
وتتكرر الصور التوضيحية لحجم الفتحة الكبيرة والتي أستحق كهف أم جرسان لقب أكبر الكهوف بالمنطقة العربية والشرق الأوسط ..
في وسط الظلام ولتعديل أحمال البطارية الثقيلة التي كفانا عناء حملها الأخ أبو أنس يوسف الدلقان ويساعده حمد الواصل بتعديلها وربطها وينير له سليمان الخليوي..
مجاميع من العظام الحيوانية وبقايا المفترسات وقد تكومت في أحد زوايا الكهف وهي نتيجة المفترسات التي حملتها هنا وليس كما يقال أنها نتيجة السيول فالسيول إن أتت جلبت معها كل شيء وليس العظام من دون جذوع الأشجار وما تحمله السيول عادة .
كميات مهولة من العظام لسنوات كثيرة تراكمت لتشكل تاريخ المنطقة فالعظام التي رأيت لحيوانات أعرف بعضها كالجمال والحمير والماعز والغزلان والوعول وذلك لمعرفتي بقرونها وشيء من بقايا أظلافها وحوافرها وبعض من بقايا فك وعظام الأفخاذ وهناك الكثير من العظام غير المعروفة لعل أهل علم الحيوان يخبروننا بعلمها ..
ومدخل آخر للكهف وتتكرر العظمة بخلق الله في حجم هذا التكوين الطبيعي فسبحان من صوره .
صورة فريدة تجمعني مع الاخ صالح الغفيلي مستكشف الكهف وصاحب الفضل بعد الله لنشره لمحبين الطبيعة ولهيئة السياحة والمساحة والتي نكرت فضله ونسبت الأمر لغير أهله ..
الطين المقبب والذي تكون في ظلام دامس بعيداً عن أشعة الشمس فصار بهذا الشكل الغريب..
فتحة الكهف من جهة الخفس ويرى شجرة الحماط – التين البري- في مدخلها ..
صورة مقربة للتكوين الطيني المقبب في أرضة الكهف ..
صورة جماعية للفريق ولكن للأسف لم تكن واضحة وأظن أن صالح العليان لديه صورة أجمل من هذه لعله يتحفنا بها ..
قبب من الطين المتجمع في قاع الكهف ...
ويستمر المسير وسط أعجوبة طبيعية فريدة في تشكيلها وجميلة في تكوينها فسبحان الله ولا اله إلا الله ...
الفتحة الصغيرة في نهاية الكهف من الجهة الجنوبية الغربية ..
في نهاية الكهف وبدايته وجدت تجمعات ذات شكل غرف بنيت في أوقات قديمة تظهر بعض المستوطنات البشرية استغلالً لحماية الكهف لهم وبقايا أحجار كانت مرصوفة لتلك الغرف ...
تكملة من الجهة الجنوبية الغربية للكهف ولكنها ضيقة ولعلها سدت بكميات من الطمي نتيجة السيول المتعاقبة على الكهف ..
بداية التكوين للكهف من جهة الجنوب الشرقي ولكن بدون سقف فهو عبار عن شعيب ملتوي وطمر قاعه بالطين ...
الكهف والمنطقة زارها العديد من الرحّالة وأولهم أخونا أبو عبد الرحمن الغفيلي وتبعه الكثير ومنهم من أجاد عرض الموضوع كزيارة أخونا رسلان (أحمد الرثيع) ويمكن الإطلاع على رابط ما كتب وما شاهد بالضغط على التالي :-
http://qasr06.com/?p=45
تعدّ زيارة ذلك الكهف العجيب زيارة رائعة تحمل في نفوسنا الكثير من التعظيم لله والتسبيح بحمده وقدرته وقد قضينا فيه وقت ممتع وتعرفنا عليه ولامسنا عجيب صنع الله فالرؤية من خلال الصور ليست كالمعاينة بالعين فكل ما ذكرت ودللت بالصور لا يعطي قارئي العزيز ولو 10% من وصفه الحقيقي فالكهف والمنطقة أجمل من ان توصف وينبغي لمن يعشق تلك الأماكن أن يشد الرحال إليها ليرى عظمة الله وخلقه ويتفكر في تلك التكوينات التي لن ولم يستطع أحداً وصفها بما يليق بها ..
واصلنا المسير عبر الحرة باتجاه الغرب والى مدينة الثمد تحديدا فكانت المسافة إليها من الكهف تقدر بخمسين كيلومتر منها طريق معبد وهو الطريق الجديد الواصل بين مدينتي الثمد والحائط بطول 110كيلومتر .
رأينا ونحن نسير بعض الحياة المتمثلة بغيول الماء لنقاط من وادي الجول وقد كونت مجمع للماء تشرب منه الطيور والحيوانات وهذه صور منه .
جزء من وادي الجول الممتد من جبل الأبيض وحتى خيبر .
وصور أخرى لأثر المياه فيه
المسير نحو الثمد 
بعد رحلة استكشافية رائعة لحرة خيبر والتي قاربت على الأنتهاء بعد زيارة ممتعة مع صحبة طيبة لمعالم كثيرة ابتدأناها بالحائط كمدينة عريقة وتاريخية وثم جبال القور ونقوشها الكثيرة وأكملناها بارتقاء جبل القدر وزيارة الكثير من الجبال الرائعة كجبل الأبيض والبيضاء والعاقر والصنفرة وغيرها وثم ختمناها بكهف ام جرسان بأشكاله وتجاويفه وما رأينا من عجيب خلق الله انطلقنا نحو الشمال وإلى نقطة مورد ماء الجول وهي مورد مياه لأهل البادية ومقام عليها خزان للماء ومسجد ومحل بقالة صغير وجدناه مغلق حينما زرناه 
بئر الماء والمسجد والبقالة في منطقة خزان بئر الجول
وجدنا عن الماء أحد الرشايدة من سكان الحرّة سلمنا عليه وسألناه عن الحال والأحوال وعن الطريق المزمع إقامته من الثمد إلى الحايط وقد دلنا مشكوراً وسألناه عن الكهوف بالمنطقة فلم يعرف عنها شيئاً ووصفنا له شكلها فقال هل تقصدون الخفوس مثل خفس أم جرسان قلنا نعم فقال إنها كثيرة وماذا تريدون منها إنها موئل للحيوانات ومظلمة فقلنا لنا فيها أرب فضحك على اختيارنا فهو في كفاية من أن يدخلها أو يبحث عنها فله في ماشيته وتتبع رزقه ما يغنيه عن تلك الأمور التي لا تغني ولا تسمن من جوع حسب وجهة نظرة وهي صحيحة ولكننا في بحثنا نجد المتعة واللذة في استكشاف الغريب وهواية فيها منافع وفائدة لنا ولغيرنا في استكشاف الأرض ونشر المعرفة لتكون لنا ولغيرنا كما اكتشفها أخونا أبو عبد الرحمن ونشرها للمهتمين ونشرها لهيئة المساحة والجيولوجيا وهيئة السياحة مع أنهم مع الأسف لم ينسبوها لأهل الفضل في الاكتشاف ولكن نسبوها لأنفسهم وهذه من البيروقراطية والمعاملة السيئة التي نتلقاها دوماً من مؤسسات الدولة لفرق الكشف والبحث للآثار والطبيعة من قبل ثلة من المهتمين في منتديات مكشات والرحلات والبراري وغيرها الكثير ممن يهتم بهذه الاكتشافات واقل شكر يقدم له اعتراف وتسمية أسمه بالاكتشاف بدل أن تنسب لأحد آخر من الهيئة كما فعل باكتشاف كهف ام جرسان وضياع اسم مكتشفه الأول الرحالة صالح الغفيلي وقد أبلغ الهيئة وأرسلت فريق للمعاينة وتم تكليف باحث ألماني وتم تدوين هذا الاكتشاف ونسب إليهم ولم يتطرق البتة إلى أخونا أبو عبد الرحمن مع الأسف .
ولكن كما علمت خلال مرافقتي له بهذه الرحلة ورحلات أخرى أن الأخ أبو عبد الرحمن من النوع الذي لا يقدم شيئا ليكافئ به فهو لا ينتظر شكرا ولا حمدا فطبيعته معطاء بلا مقابل وهذا شيئا لمسته من خلال رحلتي معه فنعم الرجل ونعم الأخ لا يتكلم إلا بفائدة ولا يعلق إلا إذا سئل مبتسم خفيف النفس أسأل الله له التوفيق والسداد وان ينفع بعمله .
ولنعطي تصور لقارئي العزيز حول طبيعة الأرض هنا فمنذ نزولنا من جبل الأبيض والقدر ونحن في منحدر واضح تسيل عبره وديان متعددة وهي تتوازى تقريبا باتجاهاتها لتصب إلى الغرب من الحرّة وهي كثيرة منها ما يسيل شمال مدينة خيبر كوادي المخيط ووادي أرينبة ووادي الجول ووادي مزرعة ومنها ما يصب جنوب مدينة خيبر وهي وادي الوقيط ووادي الضمران ووادي المنيجمة ووادي ابوسواسي ووادي الغرس.
الطريق الجديد الذي يبدأ من الثمد غربا ليصل إلى الحائط شرقاً ..
عند مورد المياه المسمى الجول انطلقنا شمالا لننقطع الخط الجديد المسفلت والذي لم ينتهي منه سوى ربع المسافة بين طرفيه مدينة الثمد جنوب خيبر والطرف الثاني مدينة الحائط –فدك- وطوله 110 كيلومتر يقطع حرة النار – خيبر – إلى نصفين شمالية وجنوبية .
واصلنا المسير بهذا الطريق المعبد لنصل إلى قرية الثمد والتي تقع على الخط الرئيسي بين المدينة المنورة وخيبر، ومنها كانت زيارتنا لوادي أم رجل والسد الاثري المجدد المقام على الوادي وهو سد (الحصيد) يبعد عن مدينة الثمد 6 كيلومتر الى الشرق منها ،وهو قبالة جبل السريرمن جهة الجنوب وتقع غرب الجبل منطقة الديسة الاثرية .
وسد الحصيد ليس على هيأته القديمة كما هو سد البنت فقد رمم وتغيرت ملامحة بسبب تهدمه وأما سد البنت فهو باقي على شكله القديم ، ويقع سد البنت جنوب سد الحصيد بمقدار 17 كيلومتر الى الجنوب تماماً .
وأما سد البنت فهو يستحق التوقف عنده لما له من قيمة أثرية وتاريخية وطريقة إنشاءه من الحجر والجص المخلوط بالفحم وخليط آخر لم أعرف ماهيته وهو سر بقائه تلك الأعوام التي تعدت الألف بكثير ، وقد تعرض السد للانهيار في عام 1401هـ نتيجة الأمطار الغزيرة وتآكل الطبقة السفلية للسد ونتيجة حتمية للإهمال الذي كان السبب في عدم استقرار قواعده .
سد البنت المقام على وادي الغرس
حجم السد مقارنة مع تواجدنا في وسطه
وهنا كانت النهاية لرحلة ممتعة شملت أماكن عدة ومعالم مهمة في حرة خيبر أو مايطلق عليها تسميات أخرى كحرة النار وحرة رشيد ، زرنا خلالها الجبال الغريبة والكهوف العجيبة والمدن التاريخية العريقة وختمناها برؤية هذا السد الكبير والذي يعد أكبر سد أثري بجزيرة العرب بعد سد مآرب باليمن .
وبالختام اشكر كل من خاوانا بهذه الرحلة الناجحة وعلى رأسهم أخونا الرحّالة صالح الغفيلي وبقية الأخوة الذين أشرت اليهم في بداية الموضوع واشكرهم واحدا واحدا على تفضلهم وروحهم العالية الجميلة التي وجدتها من أروع اللحظات التي يتخاوى بها الأخ مع اخيه في ملاطفة الكلام والتعاون فيما بيننا والفزعة التي احرجونا بها في تقديم الخدمة من إعداد المكان وإقامة أشكال الضيافة التي لا استطيع مكافئتهم سوى أن أقول جزاهم الله عنا خيراً .
واستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
أخوكم وائل الدغفق – رحال الخبر انتهينا من كتابة الموضوع في غرة محرم 1432هـ